تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس وزراء باكستان يهاجم فرنسا ويدعو فيسبوك إلى حظر "المحتوى المعادي للإسلام"

رئيس الوزراء البامستاني عمران خان
رئيس الوزراء البامستاني عمران خان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

دعا رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان شركة فيسبوك إلى حظر ما سمّاه "المحتوى المعادي للإسلام" على منصتها، محذرا من تصاعد التطرف بين المسلمين، وذلك بعد ساعات من انتقاده للرئيس الفرنسي بتهمة "مهاجمة للإسلام".

إعلان

وقال خان، في رسالة مفتوحة نُشرت على تويتر الأحد 10/25، إن "تزايد الإسلاموفوبيا" يشجع التطرف والعنف في جميع أنحاء العالم، لا سيما من خلال منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك.

وقال خان "أود أن أطلب منكم فرض حظر على الإسلاموفوبيا وكراهية الإسلام على موقع فيسبوك مماثل للذي فرضتموه بسبب محرقة النازي". وذكرت فيسبوك هذا الشهر أنها تعمل على تحديث سياسة خطاب الكراهية لحظر المحتوى الذي ينكر محرقة النازي أو يشوهها.

وقال خان "لا يمكن للمرء أن يبعث برسالة مفادها أنه في الوقت الذي تكون فيه رسائل الكراهية ضد البعض غير مقبولة، فإنها تكون مقبولة ضد آخرين"، مضيفا أن مثل هذا الموقف "يعكس التمييز والتحيز الذي سيشجع على مزيد من التطرف". وردا على ذلك، قالت متحدثة باسم فيسبوك لرويترز إن الشركة تعارض كل أشكال الكراهية ولا تسمح بالهجمات على أساس الجنس أو العرق أو الوطن الأم القومي أو الدين.

وقالت المتحدثة في بيان "سنزيل خطاب الكراهية هذا بمجرد علمنا به". وأظهر تقرير الشفافية الأخير لفيسبوك عن الأشهر الستة حتى ديسمبر كانون الأول 2019 أن باكستان كانت مصدر ثاني أكبر عدد من الطلبات لحظر المحتوى بعد روسيا. وأشار خان في رسالته إلى الوضع في فرنسا حيث قال إنه يجري ربط الاسلام بالإرهاب.

وفي وقت سابق يوم الأحد قال خان إن الرئيس الفرنسي "يهاجم الإسلام" بالتشجيع على عرض الرسوم الكاريكاتورية التي تصور نبي الإسلام محمد. وجاءت تصريحاته بعد إشادة ماكرون بمدرس فرنسي قتله إرهابي مسلم وقطع رأسه بسبب استخدامه الرسوم في فصل دراسي عن حرية التعبير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.