اندونيسيا: استقبال حاشد لإسلامي متشدد اتهم بإهانة الدولة العلمانية وإرسال صور إباحية

رجل الدين الإسلامي الإندونيسي رزيق شهاب
رجل الدين الإسلامي الإندونيسي رزيق شهاب © رويترز

تجمع آلاف من أنصار رجل الدين الإسلامي الإندونيسي رزيق شهاب في مطار جاكرتا الثلاثاء 11/10 لاستقباله لدى عودته من السعودية حيث كان يقيم بعد أن وُجهت له اتهامات بإرسال رسائل إباحية وإهانة أيديولوجية الدولة.

إعلان

وعمت الفوضى المطار بعد أن قطع أنصار رزيق الطريق، وهم يتدافعون لإلقاء نظرة على رجل الدين المثير للجدل ويحاولون تقبيل يده. واضطرت بعض شركات الطيران إلى تغيير مواعيد رحلاتها الجوية. وقال عبد الصبور (42 عاما) "نحن نفتقده حقا لأننا نعلم أنه يجاهد في سبيل الإسلام والأمة الإندونيسية... أتمنى أن يتحد المسلمون".

وأصبح رزيق، الذي سُجن في عام 2008 بتهمة التحريض على العنف والذي يشغل منصب رئيس جبهة المدافعين عن الإسلام المتشددة، زعيما روحيا للإسلام المحافظ ولحركة ذات نفوذ سياسي ساعدت في إسقاط حاكم جاكرتا المسيحي السابق باسوكي تجهاجا بورناما المعروف شعبيا باسم "أهوك"، الذي سُجن في عام 2017 بتهمة إهانة الإسلام.

وفي ذلك العام، رفعت الشرطة قضية ضد رزيق بتهمة إهانة أيديولوجية الدولة العلمانية في إندونيسيا وخرق قوانين المواد الإباحية، بعد تداول حوار بينه وبين أحد أنصاره تضمن صورا لامرأة عارية على الإنترنت. وغادر رجل الدين إندونيسيا في عام 2017 وأسقطت الشرطة القضيتين بعد عام، لكنه ظل مقيما في السعودية حتى اليوم الثلاثاء. وقالت إيما ساري كارتيكا (39 عاما)، وهي من مؤيديه، إنها سعيدة بعودته إلى إندونيسيا، أكبر دول العالم من حيث عدد المسلمين. وأضافت "كنت أنتظر وجوده بين مسلمي إندونيسيا منذ فترة طويلة لأن إندونيسيا هي أكبر دولة إسلامية، لذا يجب أن يوجد إمام يقود الناس هنا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم