تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إندونيسيا تعاقب مناهضي الكمامة: حفر قبور ضحايا كوفيد-19 وتنظيف المجاري العامة

في العاصمة الإندونيسية جاكرتا
في العاصمة الإندونيسية جاكرتا © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

ابتكرت السلطات في إندونيسيا التي لديها أكبر عدد من الوفيات بـ"كوفيد-19" بين دول جنوب شرق آسيا طريقة غير عادية لمكافحة انتشار الفيروس تتلخص في إجبار المناهضين لارتداء الكمامات الطبية على النزول أرضاً والقيام بتمارين ضغط علنية.

إعلان

ذكرت خدمة "صوت إندونيسيا" التابعة لمجموعة "صوت أمريكا" الإخبارية في 26 أيلول 2020 أن مكافحة السلطات الإندونيسية لانتشار الوباء لا تقتصر على فرض الغرامات الصارمة، بل تتجاوزها إلى مجموعة كاملة من العقوبات الغريبة مثل القيام بتمرين الضغط في الشارع وعلى مرأى من المارة والمشاركة في حملات إلزامية لتنظيف قنوات الصرف الصحي والقيام بالجري السريع لمسافة 800 متراً وحتى إجبارهم على حفر قبور ضحايا الفيروس.

ووفقاً لمركز اختصاصي بفيروس كورونا بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، يوجد في إندونيسيا الآن أكثر من 10300 حالة وفاة مؤكدة بمرض كوفيد-19. وخوفاً من خسائر أكبر في الأرواح، اتخذت السلطات خطوات لردع الناس عن انتهاك اللوائح. ومع ذلك، وبحسب مجموعة معنية بحقوق الإنسان، فإن هذه الأنواع من العقوبات التي تطبقها الشرطة الوطنية والجيش "مهينة" ولا مؤشرات جدية على جدواها.

ويعتقد محلل السياسة العامة الإندونيسي أجوس بامباجيو أن أفضل طريقة لمواجهة المناهضين لارتداء الأقنعة الواقية هي فرض غرامة مالية فـ"لا توجد دولة في العالم يتم تأديب شعبها دون أن يتم تغريمهم أولاً".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.