اليابان تستعيد مسبارا فضائيا ربما يحمل أدلة على أصل الكواكب

مسبار في الفضاء ( صورة تعبيرية)
مسبار في الفضاء ( صورة تعبيرية) © رويترز

قالت وكالة الفضاء اليابانية يوم الأحد 6 ديسمبر 2020 إن اليابان استعادت مسبارا فضائيا من منطقة نائية في أستراليا بعد مهمة استمرت ست سنوات قد تساعد في كشف المزيد عن أصل الكواكب.

إعلان

ونقلت طائرة هليكوبتر كبسولة من المركبة غير المأهولة هايابوسا2، والتي تحمل أول عينات واسعة من الغبار من كويكب ، من المنطقة النائية إلى منشأة أبحاث محلية تابعة لوكالة استكشاف

الفضاء اليابانية .

وتسعى مهمة المركبة هايابوسا2 التابعة لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية للإجابة على بعض الأسئلة الأساسية حول أصل النظام الشمسي ومن أين أتت جزيئات مثل الماء.

وأطلقت المركبة الفضائية من مركز الفضاء الياباني تانيجاشيما عام 2014 واستغرق وصولها إلى كويكب ريوجو أربع سنوات قبل أخذ عينة منه والتوجه عائدة إلى الأرض في نوفمبر 2019.

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية ليزا هارفي سميث لهيئة الإذاعة الأسترالية "ما نقوم به هنا فعلا هو محاولة أخذ عينات من هذه الصخرة البكر التي لم تتعرض لأشعة الشمس".

وأضافت أن الغازات المحتجزة في عينات الصخور يمكن أن تكشف المزيد عن الظروف التي كانت سائدة قبل حوالي 4.6 مليار عام.

ودار المسبار الفضائي الياباني فوق الكويكب لبضعة أشهر لرسم خريطة سطحه قبل الهبوط. ثم استخدم بعد ذلك متفجرات صغيرة لتفجير حفرة وجمع الركام الناتج عن ذلك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم