أرمينيا: مظاهرات وإغلاق شوارع بعد تجاهل رئيس الوزراء موعدا نهائيا للتنحي

مظاهرات ضد رئيس الحكومة في أرمينيا
مظاهرات ضد رئيس الحكومة في أرمينيا © رويترز

أغلق متظاهرون معارضون شوارع أرمينيا يوم الثلاثاء في بداية حملة احتجاج بعد أن تجاهل رئيس الوزراء نيكول باشينيان دعوتهم للتنحي بسبب اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمه مع أذربيجان.

إعلان

ودوّت هتافات رددها مئات المحتجين، منها "نيكول خائن" و"أرمينيا بدون نيكول"، في شوارع يريفان استجابة لدعوة المعارضة للاحتجاج بعد مرور الموعد النهائي الذي حددته لتنحي باشينيان والذي كان منتصف نهار اليوم الثلاثاء، دون أن يتخلى عن السلطة.

وكان باشينيان، الذي ارتقى إلى السلطة في ثورة سلمية في مايو أيار 2018، قد قَبل اتفاقا لوقف إطلاق النار تم بوساطة روسية الشهر الماضي لإنهاء صراع دموي بين أذربيجان وقوات من الأرمن على جيب ناجورنو قرة باغ ومناطق تحيط به.

ويريد معارضو باشينيان إبعاده بسبب ما يقولون إنه أسلوب تعامله الكارثي مع الصراع الذي استمر ستة أسابيع ومنح أذربيجان مكاسب بخصوص الأراضي.

وكان باشينيان قد أعلن مسؤوليته عن نتيجة الصراع لكنه أضاف أنه الآن مسؤول عن ضمان الأمن القومي واستقرار الجمهورية السوفيتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها نحو ثلاثة ملايين نسمة.

وأعلن إيشخان ساغاتليان، المعارض السياسي وممثل حزب الاتحاد الثوري الأرمني، في كلمة بثها التلفزيون اليوم الثلاثاء عقب مرور الموعد النهائي بدء عصيان مدني منسق.

وقال ساغاتليان "نيكول.. ستذهب بأي حال. ارحل بشكل سلمي".

وأضاف: "من الآن وحتى الساعة 1700 لمواطني أرمينيا الحق الشرعي في استخدام حقهم في ممارسة أعمال العصيان السلمية للتعبير عن مطالبهم وتوصيلها".

وقالت المعارضة إنها تعتزم إغلاق الشوارع في أنحاء البلاد وتعطيل شبكة النقل الوطنية إذا لزم الأمر.

ولم يعلق باشينيان علانية على الاحتجاجات اليوم الثلاثاء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم