تبادل الاتهامات بين باكو ويريفان باستخدام الفوسفور في معارك ناغورني قره باغ

عناصر من الجيش الأذري في مقاطعة أغدام في ناغورني قرة باغ
عناصر من الجيش الأذري في مقاطعة أغدام في ناغورني قرة باغ © رويترز

تبادلت أذربيجان وأرمينيا الاتهامات يوم الأربعاء 9 ديسمبر 2020 باستخدام أسلحة تحتوي على الفوسفور الأبيض خلال أسابيع من المعارك الأخيرة للسيطرة على إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه.

إعلان

وقال جرحى من العسكريين والعاملين الطبيين في مستشفى بالعاصمة الأرمينية يريفان لوكالة فرانس برس إن المقاتلين أصيبوا بحروق شديدة تتطابق مع استخدام الفوسفور أو مواد كيميائية أخرى.

وكان مسؤول أذربيجاني أفاد فرانس برس الشهر الماضي بمزاعم مماثلة.

وأواخر أيلول/سبتمبر، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الأذربيجاني والانفصاليين المدعومين من أرمينيا حول المنطقة الجبلية التي أعلنت الاستقلال في التسعينيات.

وأودت المعارك بحياة أكثر من 5000 شخص من بينهم 144 مدنيا وانتهت بعد أن وافق الخصمان السوفيتيان السابقان على اتفاق سلام بوساطة موسكو في تشرين الثاني/نوفمبر تضمن تنازل الأرمن عن أجزاء من الإقليم.

وقال أمين المظالم الحقوقي في ناغورني قره باغ أرتاك بيغلريان لفرانس برس إن مكتبه "جمع الكثير من الأدلة على أن الأذربيجانيين استخدموا ذخائر الفوسفور" خلال الأسابيع الستة من الاشتباكات.

ونفت وزارة الدفاع في باكو الاتهام ووجهت أصابع الاتهام إلى القوات الأرمينية.

وصرح المتحدث باسم الوزارة فاغيف ديارغالي لفرانس برس أنّ "الجيش الاذربيجاني ليس لديه ذخائر فسفورية".

وتابع "ليس بإمكاننا استخدام شيء لا نملكه".

في المقابل قال أن "أرمينيا استخدمت قنابل الفوسفور ضدنا".

وأفاد غضنفر أحمدوف، مدير الوكالة الوطنية لمكافحة الألغام في أذربيجان فرانس برس الشهر الماضي أن القوات الأرمينية شنت ضربات بأسلحة تحتوي على الفوسفور عدة مرات خلال المعارك الأخيرة.

ورفض الفرعان الأرميني والأذربيجاني للجنة الدولية للصليب الأحمر التعليق مباشرة على هذه الاتهامات.

لكن إيلها غوسينوفا ممثلة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في باكو قالت لوكالة فرانس برس إن المنظمة "تجري محادثات سرية مع أطراف النزاع بشأن اتهامات بانتهاكات القانون الإنساني الدولي وقواعد الحرب".

في مستشفى مكتظ بالجنود الجرحى بالعاصمة الأرمينية يريفان، رأى صحافيو فرانس برس جنودًا مصابين بحروق شديدة قالوا إن القوات الأذربيجانية استخدمت ضدهم ذخائر الفوسفور.

وقال ميروزان كوشينيان (19 عاما) لفرانس برس "وقع هجوم بطائرة مسيّرة في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر الماضي، أصبت بحروق شديدة ... وعلمت ان اثار فوسفور وجدت في جسمي".

وقال زميله الجندي فاردغيز أوفاكيميان (19 عامًا) إن حروقه كانت تلتئم ببطء "بسبب وجود الفوسفور على جروحي".

وقالت نائبة مدير المستشفى كارين بابيان إن الإصابات تتطابق مع استخدام الفوسفور أو ناجمة عن "عامل كيميائي" آخر.

ويحظر استخدام الفوسفور كسلاح كيميائي ضد البشر بموجب  القانون الدولي ولكن يُسمح باستخدامه لإضاءة ساحات القتال وكحاجب دخان.

   

                 

  

                 

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم