بكين تهدد واشنطن بالرد بعد إعلانها عدم منح تأشيرات لمسؤولين صينيين

الرئيس الأمريكي ترامب يلتقي نظيره الصيني جينبينغ، بكين 09-11-2017 (France24)

حذرت الصين يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 بأنها سترد على الولايات المتحدة بعد أن أعلنت أنها لن تمنح تأشيرات للمسؤولين الصينيين الذين يشتبه بارتكابهم انتهاكات لحقوق الانسان.

إعلان

أعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الاثنين حظر دخول جميع مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني الضالعين في "أنشطة قمعية".

وتحدث بومبيو عن "قمع الممارسات الدينية" و"الاقليات الاتنية" و"المعارضين" و"المدافعين عن حقوق الانسان" و"الصحافيين" و"النقابيين" وناشطي المجتمع المدني او "المتظاهرين في شكل سلمي".

ويسري هذا القرار ايضا على افراد عائلة المسؤول الذي سيحرم من التأشيرة. 

وردا على ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين إن بلاده تدين "بشدة" قرار إدارة دونالد ترامب. وحذر من أن الصين "ستواصل اتخاذ الإجراءات المشروعة والضرورية للدفاع بحزم عن مصالحها". 

وسبق ان اتخذت واشنطن اجراء مماثلا بحق مسؤولين او طلاب صينيين في إطار حملتها على بكين، الخصم الاستراتيجي الاول للولايات المتحدة.

وفي هذا السياق، الغت الخارجية الاميركية تأشيرات اكثر من الف طالب وباحث صيني يشتبه بممارستهم التجسس، وحظرت دخول مسؤولين صينيين ضالعين في انتهاكات بحق المسلمين الاويغور او في اعمال قمع في هونغ كونغ. كذلك، حدت في شكل كبير من دخول اعضاء الحزب الشيوعي الصيني.

وكانت بكين قد أعلنت، من جانبها، مطلع كانون الأول/ديسمبر، أنها ستفرض عقوبات على المسؤولين الأميركيين الذين "تصرفوا بشكل سيء" في قضية هونغ كونغ.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم