روسيا أرسلت "300 مدرب عسكري" إضافي إلى إفريقيا الوسطى

© ضباط من الجيش الروسي
© ضباط من الجيش الروسي © أ ف ب

أعلنت روسيا يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 أنها أرسلت 300 مدرب عسكري إضافي إلى جمهورية إفريقيا الوسطى حيث تدعم السلطة القائمة، بعد هجوم شنته جماعات متمردة وصفته الحكومة بأنه "محاولة انقلاب". 

إعلان

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "بهدف مساعدة بانغي في تعزيز القدرات الدفاعية لجمهورية إفريقيا الوسطى، استجابت روسيا بسرعة طلب حكومة (إفريقيا الوسطى) وأرسلت 300 مدرب إضافي لتدريب الجيش الوطني".

وأوضحت الوزارة انها أبلغت هذا القرار إلى لجنة مجلس الأمن الدولي التي شكلت بموجب القرار 2127 بشأن العقوبات ضد جمهورية إفريقيا الوسطى.

وصرح نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الاثنين "لا نرسل قوات، نحن نحترم بنود قرارات الامم المتحدة"، وذلك بعد تصريحات للناطق باسم حكومة جنوب افريقيا اشار فيها الى ارسال "مئات" من الجنود الروس في اطار اتفاق تعاون ثنائي، بدون تحديد العديد او تاريخ وصولهم.

وأضاف بوغدانوف "بالطبع لدينا اشخاص هناك بموجب اتفاقاتنا مع حكومة جنوب افريقيا واتفاقاتنا حول تدريب الكوادر وعمل مدربينا".

وكان الناطق باسم حكومة إفريقيا الوسطى أنجي ماكسيم كازاغي أعلن أن روسيا أرسلت "عدة مئات" من الجنود الروس والمعدات الثقيلة كجزء من اتفاق تعاون ثنائي.

ورفضت وزارة الدفاع الروسية في اتصال مع وكالة فرانس برس التعليق على تلك المعلومات.

وأعرب الكرملين الاثنين عن "قلقه الشديد" إزاء الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "تثير المعلومات الواردة من هذا البلد قلقا شديدا".

وفي افريقيا الوسطى التي شهدت حربا اهلية دامية، تحتل مجموعات مسلحة أكثر من ثلثي أراضيها. وشنت المجموعات الثلاث الكبرى الجمعة هجمات على الطرق الحيوية المؤدية الى العاصمة بانغي بعد إعلان اندماجها.

وفي هذا البلد الذي يعد 4,9 ملايين نسمة ويعتبر من الافقر في العالم رغم غناه بالالماس، تتولى عناصر خاصة توظفها شركات امن روسية حماية الرئيس فوستان اركانج توادريه ويتولى اختصاصيون تدريب القوات المسلحة في البلاد.

واعلنت رواندا ارسال قوات الى افريقيا الوسطى لحماية قواتها المنتشرة فيها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم