اغتيال ناشطة أفغانية في مجال الدفاع عن حقوق المرأة شمال كابول

مكان هجوم في كابول الأفغانية (أرشيف)
مكان هجوم في كابول الأفغانية (أرشيف) © رويترز

أعلنت السلطات الأفغانية مقتل ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وشقيقها شمال كابول يوم الخميس 24 ديسمبر 2020 على أيدي مسلحين يمتطون دراجة نارية، في أحدث حلقة ضمن سلسلة اغتيالات تستهدف فاعلين في المجتمع المدني. 

إعلان

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان للصحافة إن فريشتا كوهستاني (29 عاما) "أُغتيلت على أيدي مسلحين مجهولين (يمتطون) دراجة نارية في منطقة كوهستان في ولاية كابيسا".

وقال حاكم ولاية كابيسا عبد اللطيف مراد لوكالة فرانس برس إن الاغتيال وقع قرب منزل الناشطة وأن شقيقها قتل معها. 

ولم تتبن أي جهة العملية. 

ساهمت فريشتا كوهستاني في حملة المرشح في الانتخابات الرئاسية الأخيرة عبد الله عبد الله، ولها جمهور واسع على شبكات التواصل الاجتماعي وكانت تنظم باستمرار فعاليات مدنية في كابول مع التركيز على حقوق المرأة. 

أما عبد الله عبد الله الذي يشغل حاليا منصب كبير مفاوضي الحكومة في إطار مسار السلام في أفغانستان، فقال على فيسبوك إن الناشطة "الشجاعة" قتلت في "هجوم إرهابي". 

وأضاف أن "تواصل الاغتيالات غير مقبول". 

وكانت الناشطة قالت على فيسبوك قبل أيام إنها طلبت من السلطات تأمين حماية لها إثر تلقيها تهديدات، ودانت موجة اغتيال صحافيين وشخصيات سياسية ومدافعين عن حقوق الانسان في أفغانستان. 

وقتل مسلحون مدير المنتدى الأفغاني للانتخابات الحرة والعادلة محمد يوسف رشيد في كابول الأربعاء. 

ولقي خمسة أشخاص مصرعهم الخميس في كابول في تفجير سيارة ملغومة. 

واغتال مسلحون الصحافي رحمة الله نكزاد الاثنين في طريقه إلى المسجد في غزني (شرق). وهو الصحافي الرابع الذي يتم اغتياله خلال شهرين في أفغانستان والسابع هذا العام. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم