الصين تتباهى بنجاحها "الاستثنائي" في احتواء الفيروس

في مدينة شنغاي الصينية
في مدينة شنغاي الصينية © رويترز

تباهى قادة الحزب الشيوعي الحاكم في الصين بنجاحهم "الاستثنائي للغاية" في التعامل مع أزمة تفشي كوفيد-19 داخليا، قبيل تحقيق مرتقب لمنظمة الصحة العالمية في مصدر المرض. 

إعلان

وواجهت الصين وابلا من الانتقادات داخليا ومن الخارج بشأن طريقة إدارتها في البداية لأزمة تفشي الوباء، الذي ظهر أول مرة في مدينة ووهان (وسط) أواخر كانون الأول/ديسمبر العام الماضي.

وأفاد المكتب السياسي الصيني، الذي يعد أعلى هيئة صنع قرار للحزب الشيوعي، في وقت متأخر الجمعة أن قيادة الحزب "لعبت دورا حاسما في قيادة... الصين للتغلب على المخاطر والتحديات النادرة من نوعها هذا العام". 

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عن بيان صدر بعد الاجتماع الذي دام ليومين قوله "في لحظة حرجة... تبنت اللجنة المركزية للحزب رؤية بعيدة الأمد... فحققت مجدا استثنائيا للغاية في هذا العام غير التقليدي بدرجة كبيرة". 

وتمكنّت الصين إلى حد كبير من السيطرة على تفشي الفيروس وكانت الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي يسجّل نموا هذا العام. لكنها متهمة بالتغطية على تفشي الفيروس في البداية وبالتالي المساهمة في انتشاره دوليا.

وداخليا، عملت بكين على إسكات أي انتقادات فعاقبت ثمانية مبلّغين على الأقل.

وعلى سبيل المثال، اعتُقلت جانغ جان التي نشرت تقارير عن تفشي الفيروس في ووهان منذ أيار/مايو وستبدأ محاكمتها الاثنين. 

ويذكر أن جانغ محامية سابقة سافرت إلى المدينة في شباط/فبراير لإعداد تقارير عن الفوضى التي سادت المراحل الأولى من تفشي الفيروس، عبر البث الحي وكتابة مواضيع ناقدة تم تداولها بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي المحظورة في الصين.

ويأتي اجتماع المكتب السياسي الذي يستمر ليومين بعد وقت قصير من وصول فريق دولي من خبراء منظمة الصحة العالمية المرتقب إلى الصين للتحقيق في المصادر الحيوانية لكوفيد-19، خلال زيارة ستشمل ووهان.

وأفاد خبير من الفريق فرانس برس هذا الأسبوع أن التحقيق لا يهدف إلى "تحميل دولة أو سلطة ما المسؤولية" بل هدفه "فهم ما حصل لتجنبه مستقبلا".

وحاولت بكين مؤخرا التشكيك في مصادر الفيروس، وأفادت صحيفة "الشعب" في منشور على فيسبوك مطلع تشرين الثاني/نوفمبر أن "جميع الأدلة المتاحة تشير إلى أن فيروس كورونا لم يبدأ من مدينة ووهان في وسط الصين".

كما حاولت الصين تعزيز قوتها الناعمة خلال الوباء فتعهّدت بمشاركة اللقاحات التي تطورها مع الدول النامية وانخرطت في دبلوماسية "الكمامات" فتبرعت بمعدات واقية إلى الدول التي تحتاجها. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم