تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باكستان: حكومة إقليمية ستدفع تكلفة إعادة بناء معبد هندوسي دمّره مسلمون

شرطي يقف أمام معبد هندوسي أحرقه حشد غاضب قبل يوم في قرية كرك على بعد 160 كلم جنوب شرق بيشاور
شرطي يقف أمام معبد هندوسي أحرقه حشد غاضب قبل يوم في قرية كرك على بعد 160 كلم جنوب شرق بيشاور © فرانس24
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

ستدفع حكومة ولاية خيبر بختنخوا في باكستان تكاليف إعادة بناء معبد هندوسي دمّره حشد غاضب من المسلمين يوم الأربعاء 30 ديسمبر 2020، على ما أعلن وزير الإعلام الإقليمي الجمعة.

إعلان

وهاجم نحو 1500 مسلم الأربعاء المعبد، الذي دمر في ظروف مماثلة في العام 1997، بعدما نظموا احتجاجًا على أعمال التجديد في مبنى مجاور يملكه هندوس.

وأظهرت تسجيلات مصورة انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي رجالا يستخدمون المطارق لتدمير جدران المعبد فيما تصاعد الدخان الكثيف من المكان.

وقال كمران بانجاش وزير الإعلام الإقليمي "نأسف للضرر الذي تسبب به الهجوم".

وأفاد وكالة فرانس برس أنّ "رئيس الوزراء أمر باعادة بناء المعبد والمنزل المجاور".

وأوضح أنّ البناء سيبدأ في أقرب وقت ممكن بدعم من المجتمع الهندوسي بالبلاد، مضيفًا أنه سيتم توفير الأمن في الموقع.

أمرت المحكمة العليا في باكستان السلطات المحلية بتقديم تقرير عن تدمير المعبد.

وتتكرر حوادث التمييز والعنف في حق أقليات دينية في باكستان، حيث يشكل المسلمون 97  بالمئة من عدد السكان، والهندوس نحو 2 بالمئة فقط.

ويقع المعبد، الذي دمر في ظروف مماثلة في العام 1997، في بلدة نائية بمنطقة كرك على بعد 160 كيلومترا جنوب شرق بيشاور عاصمة ولاية خيبر بختنخوا في شمال غرب البلاد.

ولا يعيش الهندوس في المنطقة منذ تقسيم الهند التي كانت حينها تحت الحكم البريطاني في العام 1947 إلى دولتين هما الهند باكستان، لكن المصلين الهندوس يزورون أحيانًا معبد وقبر الراهب الهندوسي شري بارامانس، الذي توفي حسب المعتقدات الهندوسية في هذه القرية العام 1919.

وصّرح  قائد شرطة المنطقة عرفان الله خان لفرانس برس أنّ نحو 45 شخصا اعتقلوا على صلة بالحادث، بينهم رجل الدين المحلي مولانا شريف المتهم بالتحريض على العنف.

في وقت سابق هذا الشهر أدرجت الولايات المتحدة باكستان على لائحة "الدول التي تثير قلقا بشكل خاص" في ما يتعلق بانتهاكات الحرية الدينية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.