تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باكستان: 5 سنوات سجن لقيادي بجماعة "عسكر طيبة" يشتبه بتخطيطه لهجمات مومباي 2008

جندي هندي خلال اعتداءات مومباي عام 2008
جندي هندي خلال اعتداءات مومباي عام 2008 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

حكمت محكمة في لاهور في شرق باكستان على أحد المشتبه بتخطيطهم لهجمات مومباي التي أودت ب166 شخصا في العام 2008، بالسجن خمس سنوات بتهمة تمويل الإرهاب.

إعلان

وزكي الرحمن لاخفي في الستينات من العمر وهو أحد قادة جماعة "عسكر طيبة"، المنظمة المحظورة والتي تتهمها الهند والولايات المتحدة بأنها وراء هجمات بومباي. وحكم عليه بثلاثة أحكام بالسجن كل منها خمس سنوات بتهمة تمويل الإرهاب، وفقا للحكم الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس. وتم القبض على لاخفي السبت في لاهور من قبل أجهزة مكافحة الإرهاب في إقليم البنجاب. واتهم باستخدام المستوصف الذي كان يديره في تلك المدينة لجمع الأموال من أجل نشاطاته العسكرية.

ويعتبر زكي الرحمن لاخفي القائد العسكري وقائد عمليات "عسكر طيبة" من جانب مجلس الأمن الدولي الذي يتهمه بتنفيذ عمليات مسلحة خصوصا في الشيشان والبوسنة والعراق وأفغانستان. وأطلقت باكستان سراحه في العام 2015 بعد معركة سياسية-قضائية طويلة أثرت على العلاقات مع الهند. وكان واحدا من سبعة مشتبه بهم وجهت إليهم لوائح اتهام وسجنوا في باكستان في ما يتعلق بهجمات مومباي.

والهند التي تعتبر أن أجهزة الاستخبارات الباكستانية متورطة في هذه الهجمات، تعرب دائما عن أسفها لأن قادتها المشتبه بهم لم يحاكموا من قبل باكستان ولم يتم تسليمهم إليها. وفي شباط/فبراير 2020، حكم القضاء الباكستاني على مشتبه به آخر في هذه الهجمات هو حافظ سعيد، بالسجن لخمس سنوات ونصف سنة. وكان سعيد يرأس جماعة التبليغ والدعوة وهي جماعة إسلامية تصنفها الأمم المتحدة منظمة إرهابية وتعتبرها نيودلهي واجهة لـ"عسكر طيبة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.