بنجلادش تنقل ما بين 2000 و3000 من مسلمي الروهينجا إلى جزيرة نائية هذا الأسبوع

نساء وأطفال من أقلية الروهينغا يفرون من العنف
نساء وأطفال من أقلية الروهينغا يفرون من العنف © رويترز

تستعد بنجلاديش لنقل ما بين 2000 و3000 لاجئ آخرين من مسلمي الروهينجا إلى جزيرة بهاسان شار النائية في خليج البنغال هذا الأسبوع، حسبما قال ضابط في البحرية مسؤول عن الجزيرة يوم الأربعاء 27 يناير 2021.

إعلان

وتعتزم بنجلادش تنفيذ الخطوة رغم شكاوى من جماعات حقوقية بشأن خطورة موقع الجزيرة المعرضة للعواصف والفيضانات.

وظهرت تلك الجزيرة في البحر قبل نحو عقدين فقط وتبعد عدة ساعات بالقارب عن أقرب ميناء وهو شيتاجونج. وليس من المسموح للروهينجا، وهم أقلية مسلمة فرت من العنف في ميانمار ذات الأغلبية البوذية، مغادرة الجزيرة دون إذن الحكومة.

وقال العميد البحري عبد الله المأمون شودري لرويترز "على الأرجح، سيتم نقلهم إلى شيتاجونج غدا وبعد غد، وسيتم نقلهم من هناك إلى بهاسان شار".

وأضاف "في آخر مرة، كانت لدينا ترتيبات لنقل ما بين 700 و1000 شخص، لكن في نهاية الأمر انتقل أكثر من 1800 من الروهينجا. الذين انتقلوا في وقت سابق يتصلون بأقاربهم وأصدقائهم (للحاق بهم). ولهذا السبب يذهب مزيد من الناس إلى هناك".

وتقول بنجلادش إن ما يبرر تلك الخطوة هو أن مخيمات اللاجئين في منطقة كوكس بازار لديها أصبحت مكتظة للغاية بما يؤدي لوقوع جرائم.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في رسالة بالبريد الإلكتروني "قدمت الأمم المتحدة من قبل البنود المرجعية للحكومة من أجل تقييم... مدى سلامة الأوضاع وإمكانية تدبير شؤون العيش في بهاسان شار لكن لم يسمح لنا بعد بإجراء تلك التقييمات".

وأضافت المفوضية "نشدد على ضرورة أن تكون كل عمليات النقل إلى بهاسان شار طوعية ومبنية على معلومات متكاملة بشأن ظروف الحياة على الجزيرة والحقوق والخدمات التي ستكون متاحة للاجئين هناك".

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم