دبلوماسيون روس يعودون إلى وطنهم بعربة مدفوعة باليد من كوريا الشمالية

يغادر الدبلوماسيون الروس وأفراد أسرهم كوريا الشمالية إلى روسيا باستخدام عربة قطار مدفوعة باليد بسبب قيود بيونغ يانغ المتعلقة بفيروس كورونا في 25 فبراير 2021.
يغادر الدبلوماسيون الروس وأفراد أسرهم كوريا الشمالية إلى روسيا باستخدام عربة قطار مدفوعة باليد بسبب قيود بيونغ يانغ المتعلقة بفيروس كورونا في 25 فبراير 2021. AFP - HANDOUT

 استخدمت مجموعة من الدبلوماسيين الروس وأفراد أسرة عربة شحن سكة حديد مدفوعة باليد لمغادرة كوريا الشمالية هذا الأسبوع، وسط إجراءات بيونجيانج الصارمة لمكافحة فيروس كورونا، والتي تتضمن منع معظم وسائل نقل الركاب عبر الحدود.

إعلان

ولم تبلغ كوريا الشمالية عن أي حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، لكنها فرضت إغلاقا شديدا للحدود، وحظرت معظم الرحلات الدولية، وفرضت قيودا شديدة على الحركة داخل البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي "منذ أن أغلقت الحدود قبل أكثر من عام وتوقفت حركة الركاب، استغرقت رحلة طويلة وصعبة للعودة إلى الوطن".

وقال المنشور إن المجموعة المكونة من ثمانية أفراد، من بينهم طفل لا يتجاوز عمره ثلاثة سنوات، قطعت رحلة استغرقت 32 ساعة بالقطار وساعتين بالحافلة من بيونجيانج لمجرد الوصول إلى الحدود الروسية يوم الخميس 25 فبراير 2021.

ثم اضطرت المجموعة إلى عبور الحدود سيرا على الأقدام، وتحميل الأمتعة والركاب على عربة شحن على سكة القطار.

وتظهر الصور ومقاطع فيديو نشرتها الوزارة العربة محملة بالحقائب ذات الألوان الزاهية.

وقالت الوزارة إن السكرتير الثالث للسفارة فلاديسلاف سوروكين كان هو "محرك" العربة إذ قام بدفعها لأكثر من كيلومتر تضمنت جسرا للسكة  الحديد فوق نهر تومين الفاصل بين البلدين.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم