الهند ترفض انتقادات الأمم المتحدة بشأن اعتقال تاجر سلاح بريطاني

كريستيان ميشال مسجون في الهند منذ ديسمبر 2018
كريستيان ميشال مسجون في الهند منذ ديسمبر 2018 © أ ف ب

ردت الهند يوم السبت 27 فبراير 2021 على خبراء لحقوق إنسان تابعين للأمم المتحدة اتهموا نيودلهي بسجن تاجر أسلحة بريطاني قامت الإمارات العربية المتحدة بتسليمه في إطار ما يشتبه بأنه عملية تبادل مع أميرة هاربة.

إعلان

وكريستيان ميشال مسجون في الهند منذ ديسمبر 2018 بعدما سلمته، بتهمة الرشوة والتآمر مع مسؤولي نيودلهي في صفقة كبيرة لشراء مروحيات.

وعبرت "مجموعة عمل الأمم المتحدة العامل المعنية بالاعتقال التعسفي" يوم الجمعة 26 فبراير 2021 عن مخاوف من أن يكون تسليمه يشكل "فعليا مبادلة" تقوم في إطارها الهند بتوقيف شخصية مهمة وإعادتها إلى الإمارات بدون تقديم مزيد من التفاصيل.

وقالت مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة إن اعتقال ميشال كان لدوافع سياسية وبدون أساس قانوني، وطالبت بالإفراج الفوري عنه ودفع تعويضات له من البلدين. لكن وزارة الخارجية الهندية رفضت يوم السبت 27 فبراير 2021 التقييم واتهمت فريق الخبراء بالانحياز وبـ"فهم غير دقيق لنظام القضاء  الجنائة في البلاد".

وأوضحت الوزارة أنّ نقل ميشال مسموح به بموجب معاهدة تسليم المجرمين بين الدول. وأضافت أنّ "الاعتقال والتوقيف الذي تلى جريا وفقا للإجراءات القانونية المرعية ولا يمكن اعتبارهما تعسفيين لأي سبب من الأسباب".

وأشارت إلى أن ميشال حصل على كل حقوقه القانونية. لكن نيودلهي لم تعلق بشكل مباشر على مسألة ارتباط تسليمه "بتبادل فعلي" للشيخة لطيفة، ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وكانت الشيخة لطيفة حاولت الفرار من الإمارات في كانون الأول/ديسمبر 2018 على متن قارب اعترضته قوات خاصة قبالة سواحل الهند، وفقًا لما ذكرته مجموعة "معتقلون في دبي" ومقرها المملكة المتحدة.

ولم تذكر مجموعة الخبراء المستقلين التابعة للأمم المتحدة اسم الشيخة لطيفة التي تقول وسائل إعلام إنها محتجزة منذ عملية اعتراض هروبها في البحر.

وذكرت تقارير أنّ رئيس الوزراء ناريندرا مودي وافق على التبادل لتعزيز صورته على أنه متشدد في مواجهة الفساد.

وكانت نيودلهي ألغت في يناير 2014 صفقة لشراء مروحيات من شركة أوغستا-ويستلاند أبرمت في ظل حكومة سابقة في 2010، وسط معلومات تفيد أن الشركة دفعت رشاوى للفوز بعقد بقيمة 677 مليون دولار لبيع نيودلهي 12 مروحية.

اتهم محققون هنود ميشال في 2017 عندما كان يعمل في الإمارات، بأنه رتب دفع رشاوى بقيمة 52 مليون دولار.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم