في أول اجتماع بالصين منذ انتخاب بايدن: واشنطن تتهم بكين بـ"الغوغائية" و"الاستعراض"

خلال اجتماع مسؤولين بوزارتي الخارجية الصينية والأمريكية في ألاسكا
خلال اجتماع مسؤولين بوزارتي الخارجية الصينية والأمريكية في ألاسكا © رويترز

اتهمت الولايات المتحدة الصين بـ"الغوغائية" والتركيز على القيام بـ"استعراض بدلا من النقاشات الجوهرية" وذلك في افتتاح اجتماع مع مسؤولين في وزارة الخارجية الصينية، الخميس 03/17 في ألاسكا، هو الأول منذ انتخاب جو بايدن رئيسا.

إعلان

وانتقد مسؤول أميركي كبير في أنكوراج في ألاسكا، حيث يُعقد الاجتماع يومي الخميس والجمعة، بشكل خاص المسؤول الدبلوماسي بالحزب الشيوعي الصيني يانغ جيشي لأنه "انتهك البروتوكول على الفور" ببيانٍ افتتاحيّ طويل بدلاً من خطاب قصير مدته دقيقتان متفق عليه مسبقًا. وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اعلن في افتتاح الاجتماع أن تصرفات الصين "تهدد النظام القائم على القواعد والذي يضمن الاستقرار العالمي".

وقال بلينكن امام يانغ جيشي ووزير الخارجية الصيني وانغ يي "سنناقش مخاوفنا العميقة بشأن تصرفات الصين في شينجيانغ" حيث تتهم واشنطن بكين بارتكاب "إبادة جماعية" ضد مسلمي الأويغور، وكذلك في "هونغ كونغ وتايوان" فضلا عن "الهجمات الإلكترونية ضد الولايات المتحدة والإكراه الاقتصادي ضد حلفائنا".

وأضاف بلينكن "كل من هذه التصرفات يهدد النظام القائم على قواعد تضمن الاستقرار العالمي لذا لا يتعلق الأمر فقط بمسائل داخلية، ونشعر بمسؤولية التطرق إليها" في رد على الصين التي تؤكد أن هذه الأمور لا تندرج في إطار الدبلوماسية.

وأكد جيك ساليفان، مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن للأمن القومي والمشارك في المباحثات مع الصينيين أيضا، أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى "نزاع" مع بكين لكنها "منفتحة على منافسة شرسة" معها. وأضاف "سنكافح دائما في سبيل مبادئنا وشعبنا وأصدقائنا".

من جهته قال جيشي ان "الصين تعارض بشدة التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية للصين. أعربنا عن معارضتنا الشديدة لتدخل كهذا، وسنتخذ إجراءات حازمة للرد". وأضاف "ما يتعين علينا القيام به هو التخلي عن عقلية الحرب الباردة" مؤكدا أنه لا يريد "لا مواجهة ولا صراعا". غير انه وجه اللوم للولايات المتحدة مطولاً لرغبتها في "فرض ديموقراطيتها على بقية العالم".

ورد بلينكن قائلا "ما أسمعه مختلف تمامًا عما تصفونه. أسمع ارتياحًا عميقًا لعودة الولايات المتحدة إلى جانب حلفائنا وشركائنا، لكنني أسمع أيضًا مخاوف عميقة بشأن إجراءات معينة لحكومتكم" في اشارة الى الحكومة الصينية. من جانبه، استنكر وزير الخارجية الصيني وانغ يي العقوبات الأميركية الأخيرة التي أعلنت عشية هذا الاجتماع ردا على ممارسات الصين في هونغ كونغ قائلاً "ليست هذه هي الطريقة التي ترحبون بها بضيوفكم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم