أذربيجان تعلن إعادة "نازحيها" إلى ناغورني قره باغ سنة 2022

رئيس أذربيجان إلهام علييف في ناغورني قرة باغ
رئيس أذربيجان إلهام علييف في ناغورني قرة باغ © رويترز

أعلنت أذربيجان يوم الأربعاء 14 أبريل 2021 أنها ستبدأ في عام 2022 بإعادة "نازحيها" إلى إقليم ناغورني قره باغ والأراضي المحيطة به التي تم استعادتها العام الماضي من الانفصاليين الأرمن.

إعلان

ونزح حوالي 750 ألف أذربيجاني بعدما فقدت باكو السيطرة على ناغورني قره باغ ذي الغالبية الأرمنية وسبع مناطق مجاورة في حرب خلال تسعينات القرن الماضي مع الانفصاليين الأرمن أعقبت تفكك الاتحاد السوفياتي.

وظل النزاع الإقليمي خاملا إلى حد كبير قبل أن يندلع في أيلول/سبتمبر، وأودى بحياة حوالي ستة آلاف شخص.

وانتهى القتال بعد ستة أسابيع بوقف إطلاق النار بوساطة روسية أدت إلى تنازل يريفان عن مساحات شاسعة من الأراضي إلى باكو.

والأربعاء، قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف إنه يأمل أن "تبدأ العودة التدريجية للنازحين إلى الأراضي المحررة العام المقبل". وتابع أنّ العمل جار الآن لتطهير المنطقة من الألغام الأرضية وإصلاح البنية التحتية التي دمرت في القتال. 

وفي كلمة أمام مؤتمر دولي حول جنوب القوقاز عقد في باكو، قال علييف إن العقبة الرئيسية أمام عودتهم تتمثل في رفض أرمينيا تزويد باكو بخريطة حقول ألغام ناغورني قره باغ.

وأوضح أنّ أكثر من 20 أذربيجانيا، عسكريين ومدنيين، قتلوا في ناغورني قره باغ جراء انفجار ألغام أرضية بعد وقف إطلاق النار. 

وقالت حكومة علييف التي تتمتع بعائدات نفط وغاز كبيرة من بحر قزوين، إنها ستنفق مليارات الدولارات على إعادة بناء المناطق التي تمت السيطرة عليها في الحرب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم