الصين تتحدى رئيس الوزراء الياباني أن يشرب من مياه محطة فوكوشيما النووية!

رئيس الوزراء الياباني يوشيهيديه سوغا
رئيس الوزراء الياباني يوشيهيديه سوغا © أ ف ب

بعد إعلان الحكومة اليابانية في 13 نيسان 2021 عن خطتها تصريف 100 مليون طن من مياه فوكوشيما النووية في المحيط، طالبت الصين رسمياً رئيس الوزراء الياباني بشرب "المياه الملوثة" إذا كانت آمنة فعلاً.

إعلان

ذكرت صحيفة "ماينيتشي" اليابانية في 14 نيسان 2021 أن الصين التي تخشى تداعيات تصريف المياه النووية، وهو الحل الذي اقترحه رئيس الوزراء الياباني يوشيهيديه سوغا ولا يحظى بالإجماع في الداخل والخارج.

ورغم أن اليابان تملك التقنيات اللازمة لتنقية المياه الملوثة جزئياً في فوكوشيما، إلا أن العلماء ما زالوا لا يعرفون كيفية التخلص من عنصر "التريتيوم" المشع.

لذلك فإن الخطة اليابانية تقضي بتمييع المياه الملوثة قبل تصريفها في المحيط خلال العقود القادمة وكذلك إلى خفض تركيزها إلى 2.5٪ بالنسبة للمعايير الوطنية.

لكن شرب هذه المياه يبقى رغم كل شيء محفوفاً بالمخاطر.

وعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليجيان تشاو الأربعاء على القرار الياباني قائلاً "قال مسؤول ياباني إنه لا بأس إذا شربنا هذه المياه، لذا اشربها أنت من فضلك". وأضاف في تغريدة على تويتر "عليهم ضمان عدم تلوث الأغذية البحرية، وقبول نصيحة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإنشاء مجموعة عمل فنية مع الصين وكوريا لإجراء تقييم".

لكن الحقيقة جافت المسؤول الصيني، فقد أيدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالفعل خطة اليابان رغم معارضة الصين وكوريا الجنوبية وتايوان. وتعتقد الدول الثلاث أن المياه المعالجة ستضر بالبيئة البحرية والأمن الغذائي وصحة الإنسان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم