حداد وطني في العراق بعد سقوط 27 قتيلاً في حريق بقسم لمرضى كورونا بأحد مستشفيات بغداد

خلال الحريق بمستشفى ابن الخطيب ببغداد
خلال الحريق بمستشفى ابن الخطيب ببغداد REUTERS - THAIER AL-SUDANI

أعلنت الحكومة العراقية، فجر الأحد الــ25 أبريل/نيسان الجاري، الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام على أرواح قتلى سقطوا في حريق ضخم اندلع ليلة البارحة في وحدة للعناية المركّزة في مستشفى ابن الخطيب بالعاصمة بغداد مخصصة لمرضى كوفيد-19، والذي ارتفعت حصيلة ضحايا – حتى اللحظة – إلى 27 قتيلاً  ونحو 50 جريحاً، وفق مصادر طبية.

إعلان

جاء في بيان الحكومة العراقية، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمر، بعد اجتماع طارئ في مقرّ قيادة عمليات بغداد، "بإعلان الحداد على أرواح شهداء الحادث"، واصفاُ ما حدث بأنه يعد  "مساساً بالأمن القومي العراقي"، داعياً إلى    "تشكيل فريق فنّي من كلّ الوزارات المعنية لضمان تدقيق إجراءات السلامة بجميع المستشفيات والفنادق والأماكن العامة خلال أسبوع واحد وفي كل أنحاء العراق".

وقال الكاظمي – بحسب البيان دائماً - إن "مثل هذا الحادث دليل على وجود تقصير لهذا وجّهت بفتح تحقيق فوري والتحفّظ على مدير المستشفى ومدير الأمن والصيانة وكلّ المعنيين إلى حين التوصّل إلى المقصّرين ومحاسبتهم".

وأضاف أن "الإهمال بمثل هذه الأمور ليس مجرّد خطأ، بل جريمة يجب أن يتحمّل مسؤوليتها جميع المقصّرين"، مطالباً بأن تصدر "نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصّر مهما كان".

 وبحسب مصادر عراقية فإن الحريق نجم عن انفجار سببه "عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلّقة بتخزين اسطوانات الأوكسجين" المخصّصة لعلاج مرضى كورونا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم