بوتين يستعرض قوة بلاده العسكرية وسط توترات مع الغرب

عرض عسكري في موسكو في ذكرى الحرب العالمية الثانية
عرض عسكري في موسكو في ذكرى الحرب العالمية الثانية © رويترز

حضر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأحد 9 أيار – مايو 2021 العرض السنوي لتخليد انتصار روسيا في الحرب العالمية الثانية، وهو استعراض للقوة العسكرية يتزامن هذا العام مع تصاعد التوترات مع الغرب.

إعلان

ويحتفل الاستعراض الذي أقيم في الميدان الأحمر في العاصمة موسكو بالذكرى 76 لانتصار الاتحاد السوفيتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية. وشارك في العرض أكثر من 12000 جندي وما يربو على 190 قطعة من العتاد العسكري، بينها قاذفات صواريخ باليستية عابرة للقارات، كما حلقت نحو 80 طائرة عسكرية في سماء ملبدة بالغيوم.

ووقف بوتين، الذي يهيمن على السلطة منذ عام 1999 سواء كرئيس أو رئيس للوزراء، إلى جانب قدامى المحاربين السوفييت على منصة أقيمت في الميدان الأحمر.

ويأتي العرض هذا العام قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في سبتمبر أيلول وفي وقت يشهد توتر علاقات موسكو مع الغرب بسبب قضايا بينها الصراع في أوكرانيا ومصير المعارض المسجون أليكسي نافالني.

وتبادلت الولايات المتحدة وروسيا طرد الدبلوماسيين في الأشهر القليلة الماضية في سلسلة من التحركات الانتقامية، كما تفجرت نزاعات دبلوماسية بين موسكو ودول أعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وقال بوتين "ستلتزم روسيا دوما بالقانون الدولي، لكن في نفس الوقت سنحمي المصالح الوطنية بقوة (و) نضمن أمن شعبنا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم