روسيا تصنّف أمريكا والجمهورية التشيكية "دولتين غير صديقتين"

علما روسيا والولايات المتحدة
علما روسيا والولايات المتحدة © رويترز

صنّفت روسيا رسميا يوم الجمعة 14 مايو 2021  الولايات المتحدة وجمهورية تشيكيا على أنهما دولتان "غير صديقتين"، في خطوة تأتي على وقع أكبر أزمة في العلاقات بين موسكو وواشنطن منذ سنوات.

إعلان

وأصدرت الحكومة الروسية مرسوما يحمل توقيع رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين أرفقته بقائمة "للدول غير الصديقة" التي "قامت بخطوات غير ودية" حيال روسيا ومواطنين روس أو كيانات روسية. 

وباتت القائمة تضم حاليا الولايات المتحدة وجمهورية تشيكيا. 

وأفادت موسكو أنه لن يسمح لسفارة براغ بتوظيف أكثر من 19 مواطنا روسيا بينما لن يسمح لسفارة واشنطن بتوظيف أي مواطن روسي. 

ونقلت وكالة "تاس" الإخبارية عن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الجمعة أن موسكو مستعدة مع ذلك للحوار، مشددا على أن قائمة روسيا للدول "غير الصديقة" لا تضم سوى بلدين.

واعتبرت براغ أن الخطوة لن تؤدي إلا إلى "تصعيد في العلاقات" بين موسكو من جهة، وجمهورية تشيكيا والاتحاد الأوروبي وحلفائهما من جهة أخرى. 

وأفادت الخارجية التشيكية في بيان "نأسف لاتّخاذ روسيا مسار المواجهة لتلحق الضرر بنفسها".وأضافت "من شأن هذه الخطوة أيضا أن تؤثر بشكل غير مباشر على التطوير المحتمل للعلاقات بين المواطنين العاديين والسياحة وتنمية العلاقات التجارية".

وارتفع مستوى التوتر في الشهور الأخيرة بين روسيا والغرب على خلفية سلسلة من القضايا بما فيها حشد روسيا قواتها عند الحدود مع أوكرانيا وتدخلها في الانتخابات الأميركية وأنشطة أخرى اعتُبرت عدائية.

وتدهورت العلاقات الروسية الأميركية بشكل متسارع بعدما كثّف الرئيس جو بايدن الضغط على الكرملين منذ تولى الرئاسة في الولايات المتحدة في كانون الثاني/يناير.

وأعلنت واشنطن عقوبات في نيسان/أبريل وطرد عشرة دبلوماسيين روس ردا على ما قالت إنه تدخل للكرملين في الانتخابات الأميركية اضافة الى هجوم إلكتروني واسع النطاق وغير ذلك من الأنشطة العدائية.

وردت روسيا بطرد عشرة دبلوماسيين أميركيين ومنعت كبار المسؤولين في الولايات المتحدة من دخول أراضيها وحظرت على سفارة واشنطن توظيف مواطنين أجانب.

وبعدما أيّد بايدن وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "قاتل"، استدعت موسكو بشكل موقت سفيرها لدى واشنطن وقالت إن على السفير الأميركي أيضا التوّجه إلى واشنطن للتشاور.

واضطرت السفارة الأميركية في موسكو لتعليق معظم خدماتها القنصلية لمواطنيها والتوقف عن إصدار تأشيرات نظرا لانخفاض عدد موظفيها بشكل كبير بعد العقوبات.

لكنها أعلنت الجمعة أنها ستستأنف موقتا تقديم الخدمات القنصلية لمواطنيها "حتى 16 تموز/يوليو". 

كما تصاعد التوتر مع براغ بعدما اتهمت الأخيرة الاستخبارات العسكرية الروسية بالوقوف وراء تفجير دام استهدف مستودعا للذخيرة في شرق تشيكيا عام 2014. 

وذكرت موسكو الشهر الماضي أنها ستضع سقفا لعدد الموظفين في سفارة تشيكيا في خطوة جاءت ردا على إعلان الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي قرارها طرد عشرات الدبلوماسيين الروس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم