المخابرات الأمريكية: 3 باحثين في معهد ووهان أصيبوا بأعراض كوفيد-19 نهاية 2019 والصين تنفي

في مستشفى مدينة ووهان الصينية
في مستشفى مدينة ووهان الصينية © أ ف ب

قالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض مساء الاثنين 24 مايو 2021 إن الولايات المتحدة لا يمكنها تأكيد تقرير صحيفة وول سترت جورنال حول أصل مرض كوفيد-19 وإنها تحتاج مزيدا من المعلومات في وقت نفت فيه بكين صحة التقرير,

إعلان

وكان مسؤولون في المخابرات الأمريكية قد قالوا إنهم اكتشفوا أن ثلاثة باحثين في معهد "ووهان" الصيني لعلوم الفيروسات كانوا قد أصيبوا بمرض مجهول في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 تطلب دخولهم المستشفى.

وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال في 23 أيار/مايو 2021، فإنه في وقت تكون فيه محاولة اكتشاف أصل وباء كوفيد-19 وإمكانية حدوث تسرب من مختبر صيني قيد المناقشة من قبل العلماء ومنظمة الصحة العالمية، فإن تقريراً لأجهزة المخابرات الأمريكية لم يتم الكشف عنه ألقى بظلاله على هذه القضية.

ونشر هذا التقرير في الأيام الأخيرة من إدارة دونالد ترامب وتشير التفاصيل إلى أن العديد من الباحثين في مختبر ووهان قد أصيبوا بمرض في خريف عام 2019 "مع أعراض مماثلة لكوفيد-19 ولمرض موسمي شائع". وبحسب ما ورد في التقرير فقد تم نقلهم إلى المستشفى قبل وقت قصير من انتشار الوباء.

ويعتقد العديد من علماء الأوبئة وعلماء الفيروسات أن فيروس "سارس كوفيد-2" المسبب للوباء بدأ ينتشر في جميع أنحاء مدينة ووهان الصينية حيث تدعي بكين أن أول حالة مؤكدة كانت لرجل أصيب بالمرض في 8 كانون الأول/ديسمبر 2019.

لكن بكين نفت مراراً وتكراراً أن الفيروس "تسرب" من أحد مختبراتها، وعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن ما أوردته وول ستريت جورنال لا أساس له من الصحة مشدداً على أنه "في 23 آذار/مارس، نشر معهد علم الفيروسات في ووهان بيانا يشير إلى أنه لم يكن على تماس مع فيروس كورونا قبل 30 كانون الأول/ديسمبر. حتى هذا التاريخ (أي تاريخ نشر البيان) لم يكن أي فرد من الطاقم أو أي باحث-متدرب قد أصيب" بالفيروس.

من جانبها تعتزم إدارة بايدن استكمال التحقيقات وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي: "ما زلنا نسأل أنفسنا أسئلة جادة حول الأيام الأولى لوباء كوفيد-19 بما في ذلك أصوله في جمهورية الصين الشعبية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم