وصول مركب يضم أكثر من 80 من الروهينغا إلى سواحل إندونيسيا بعد رحلة استمرت شهورا

لاجئون من الروهينغا على شاطئ في بولاو إيدامان، وهي جزيرة صغيرة قبالة ساحل شرق آتشيه في شمال سومطرة، يوم السبت 5 يونيو 2021، بعد يوم من وصول حوالي 80 من الروهينغا قبالة الساحل الإندونيسي.
لاجئون من الروهينغا على شاطئ في بولاو إيدامان، وهي جزيرة صغيرة قبالة ساحل شرق آتشيه في شمال سومطرة، يوم السبت 5 يونيو 2021، بعد يوم من وصول حوالي 80 من الروهينغا قبالة الساحل الإندونيسي. © أ ف ب

رسا مركب يقل أكثر من 80 فردا من الروهينغا غالبيتهم من النساء والأطفال قرب سواحل إندونيسيا يوم الجمعة 4 يونيو 2021 بعد رحلة استمرت شهورا قضى خلالها تسعة لاجئين بحسب أحد الناجين.

إعلان

وأوضح محمّد الياس، وهو لاجئ يبلغ 37 عاما، أنّ المجموعة التي كانت تأمل بلوغ ماليزيا قد تقطعت السبل بها إثر تضرر المركب الذي رسا ختاماً في جزيرة بولاو إيدامان الصغيرة قبالة الساحل الشمالي لجزيرة سومطرة.

وقال لفرانس برس "احتجنا الى أربعة أشهر لنصل الى هنا"، مضيفا "نحن 81 فردا، كنا 90 بداية، قضى تسعة"، في تصريحات تعذر التأكد من صحتها لدى مصدر مستقل.

ويعدّ هذا المركب آخر واحد من سلسلة رست عند الشواطئ الإندونيسية في الأشهر الأخيرة.

ووصل أكثر من 400 شخص من اقلية الروهينغا إلى اندونيسيا في عام 2020، سعياً إلى الهرب من مخيمات بنغلادش المجاورة التي لجأوا اليها بعد معاناتهم من انتهاكات في بلدهم بورما ذي الغالبية البوذية.

ويعيش أكثر من مئة ألف شخص من الروهينغا في ماليزيا حيث يعملون بطرق غير قانونية ويشكّلون يدا عاملة منخفضة الكلفة.

وأورد محمّد الياس أنّ ضحايا الرحلة توفوا بسبب الجوع والعطش. وأكد أنّ مركبهم اعترضته السلطات الهندية التي أصلحته قبل إعادة المجموعة إلى البحر.

ولم يصدر تعليق من السلطات الإندونيسية بشأن وصول المجموعة. وكانت قد نقلت لاجئين من الروهينغا وفدوا سابقاً إلى مخيمات موقتة.

وكانت مجموعة من 300 فرد من اللاجئين الروهينغا وصلت في سبتمبر 2020 إلى شمال الأرخبيل بعد رحلة استمرت شهورا عانوا خلالها من ظروف قاسية ومن الجوع. وقال ناجون في حينه إنّ البعض قتلوا على يد مهربين. ووصل نحو مئة لاجئ أيضاً إلى الشواطئ الاندونيسية في يونيو 2021.

وتقدّر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مقتل 200 من الروهينغا في البحر عام 2020.

وفي كل عام يتكبّد آلاف من أفراد هذه الأقلية عناء رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر لأجل بلوغ ماليزيا أو غيرها من دول جنوب شرق آسيا.

بيد أنّ دولا عدة في الإقليم عززت منذ بداية الأزمة الوبائية المراقبة البحرية لإبعاد مراكب اللاجئين خشية نقلهم للعدوى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم