عشرات السلاحف والدلافين قضت إثر احتراق سفينة حاويات في سريلانكا

التلوث على شواطئ سريلانكا بعد حريق سفينة حاويات (30 مايو 2021)
التلوث على شواطئ سريلانكا بعد حريق سفينة حاويات (30 مايو 2021) © (يوتيوب: فرانس 24)

أعلنت السلطات السريلانكية يوم الخميس في 17 حزيران - يونيو 2021 أن عشرات السلاحف والدلافين نفقت بسبب الحرارة الشديدة والتسمم الكيميائي إثر احتراق سفينة حاويات قبل نحو أسبوعين قبالة سواحل البلاد.

إعلان

وكانت السفينة "ام في اكس- برس بيرل" المسجلة في سنغافورة غرقت جزئيا قبالة سواحل سريلانكا منذ أوائل حزيران- يونيو بعد حريق على متنها أدى إلى تسرب أطنان من المواد الخام البلاستيكية التي غمرت الشواطئ المحلية.

وأوضح مسؤولو الحياة البرية أن الأمواج جرفت 48 سلحفاة نافقة وثمانية دلافين والكثير من الأسماك الصغيرة على الشواطئ الغربية والجنوبية للبلاد في الأسابيع الأخيرة.

وقال وزير البيئة أنيل جاسينغي للصحافيين في كولومبو "مشاهدة صور السلاحف والدلافين النافقة أمر محزن للغاية لشعبنا"، مضيفا "الجيف التي جرفتها المياه بعد وقت قصير من الحريق ظهرت عليها علامات واضحة للحروق من الحرارة الشديدة للسفينة".

وأفاد جاسينغي أن التقارير الأولية تشير أيضا إلى أن التسمم الكيميائي كان وراء اكتشاف أعداد إضافية من جيف السلاحف النافقة أخيرا.

وأوضح أن عمليات التشريح جارية لتحديد أسباب حالات النفوق هذه.

وتحقق السلطات أيضا في نفوق حوت أزرق يبلغ ارتفاعه تسعة أمتار قبالة شبه جزيرة جافنا على بعد 400 كيلومتر شمال كولومبو.

وقال مسؤولون إن الحوت جرفته الأمواج في جزيرة كايتس الثلاثاء.

وكانت السفينة المحترقة تحمل81 حاوية من المواد الكيميائية الخطرة، بما في ذلك 25 طنا من حمض النيتريك، عندما اشتعلت فيها النيران.

وقال المسؤولون إن حوالى 1200 طن من الكريات البلاستيكية وبقايا أخرى من حطام السفينة تُخزن في 45 حاوية شحن.

كما حذروا من تأثير التلوث البلاستيكي الدقيق الناجم عن "أسوأ كارثة بحرية" في البلاد.

وتطالب سريلانكا بالحصول على تعويضات بقيمة 40 مليون دولار من شركة "إكس-برس فيدرز" المشغلة للسفينة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم