الصين تعرقل إعلاناً لمجلس الأمن يدين تدهور الوضع السياسي والأمني والإنساني في هايتي

سفير الصين في الأمم المتحدة
سفير الصين في الأمم المتحدة © أ ف ب

عرقلت الصين الخميس 06/17 أعتماد اعلان لمجلس الأمن الدولي بشأن هايتي أعدته الولايات المتحدة ويدين "تدهور الوضع السياسي والأمني والإنساني" في الجزيرة، على ما ذكر دبلوماسيون.

إعلان

ويشدد مشروع الاعلان المؤلف من أربع فقرات فقط وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه على "الحاجة الملحة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة وعادلة في 2021". 

وقال  أحد الدبلوماسيين إن البعثة الدبلوماسية الصينية أوضحت أن عليها إحالة المسألة على عاصمتها. وذكر دبلوماسيون آخرون لوكالة فرانس برس إنهم يرون أن موقف الصين مرتبط بمسألة تايوان المعترف بها من قبل هايتي التي لا تفوت فرصة لدعمها في الجمعية العامة للأمم المتحدة.  وتعذر الحصول على تعليق فوري من البعثة الدبلوماسية الصينية. 

وجاء موقف الصين خلال اجتماع لمجلس الأمن مخصص للوضع في هايتي. وخلال هذه الجلسة عبرت ممثلة الأمم المتحدة في هايتي هيلين لا ليم عن تشاؤمها حيال الوضع في الأشهر المقبلة.

وقالت "ليس هناك أي بوادر تدل على تراجع الأزمة السياسية المترسخة بقوة التي ضربت البلاد خلال الجزء الأكبر من السنوات الأربع الماضية". وأضافت أن "الاتفاق السياسي لا يزال بعيد المنال بينما تتصاعد حدة الخطاب الذي يستخدمه بعض القادة السياسيين".

ويطعن جزء كبير من المعارضة السياسية والعديد من منظمات المجتمع المدني بشرعية الرئيس جوفينيل مويز الذي يحكم بموجب مراسيم منذ كانون الثاني/يناير 2020.   وفي السابع من حزيران/يونيو، أرجئ إلى أجل غير مسمى ورسميا بسبب وباء كوفيد، استفتاء دستوري كان مقررا في 27 من الشهر نفسه في هايتي واعترضت عليه المعارضة بشدة.

ويهدف تعديل الدستور المطروح للاستفتاء إلى إلغاء مجلس الشيوخ والسماح بولايتين رئاسيتين متتاليتين في إصلاح يعزز السلطة التنفيذية.  وهذه هي المرة الثانية منذ تولي إدارة جو بايدن السلطة في كانون الثاني/يناير، التي تمنع فيها الصين اصدار إعلان صاغته الولايات المتحدة بشأن ملف في مجلس الأمن الدولي. في نيسان/ابريل رفضت الصين والهند ودول إفريقية اعلانا يدعو إلى تجنب تصعيد الصراع في الصحراء الغربية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم