لماذا وظفت امرأة صينية شخصا للكذب على جدتها مدة 13 عامًا؟

طفلة صينية رفقة جدتها
طفلة صينية رفقة جدتها AFP - MARK RALSTON

وظفت امرأة صينية شخصًا وكلفته بالكذب على جدتها مدة 13عامًا، تجنبا لكسر خاطر المرأة العجوز. ونشرت وسائل إعلام صينية الأسبوع الماضي قصة مؤثرة وغريبة جدًا عن امرأة شابة قررت خداع جدتها لأكثر من عقد، مقتنعة أن إخبارها بالحقيقة كان سيؤثر سلبا على صحة قريبتها.

إعلان

وفقدت تشنغ جينغ، المرأة البالغة من العمر 46 عامًا مؤخرًا جدتها، التي توفيت عن عمر يناهز الـ100 سنة. لكن، وعلى مدار السنوات الـ 13 الأخيرة من حياتها، بذلت كل ما في وسعها لجعل جدتها تعتقد أن ابنتها، وهي والدة "تشنغ"، لا تزال على قيد الحياة.

وتوفيت والدة تشنغ عام 2003 ولكنها كانت متأكدة أن خبرا مثل هذا سيدمر جدتها، لذا لجأت إلى توظيف شخص لتقليد صوت والدتها عبر الهاتف.

وكانت والدة تشنغ وجدتها دائمًا مقربتين جدًا من بعضهما البعض وحتى بعد أن أصيبت والدة تشنغ بسرطان الرئة في عام 2003، بقيت على اتصال بوالدتها قدر المستطاع لإعلامها بأنها بخير، ولكنها كانت تعلم أنه ليس لديها الكثير من الوقت لتعيشه، لذا قامت بتسجيل عشرات الرسائل الصوتية وطلبت من أبنائها إرسالها لجدتهم حتى تطمئن.

وحرصت تشنغ جينغ على تحقيق أمنية والدتها الأخيرة. بعد وفاة أمها، استمرت في تشغيل التسجيلات التي سجلتها الأم وداومت على إرسالها إلى جدتها. ومما أضفى على ذلك صدقية أكبر أن الأم سجلت رسائل تلائم كل فصول السنة المختلفة، إذ أنها كانت تشتكي في بعض الرسائل من برودة الطقس، تذكّر والدتها بتناول أدويتها يوميًا وتنصحها بالنهوض من فراشها ببطء في الصباح، حتى لا تفقد توازنها في رسائل أخرى، كما أكدت لها أنها ستزورها في أسرع وقت ممكن.

وعبر ذلك تمكنت تشنغ جينغ وإخوتها والموظفة المقلدة لصوت الوالدة من الحفاظ على الكذبة حتى لا تنكشف وإيهام الجدة أن ابنتها لا تزال على قيد الحياة لمدة 13 عامًا، إذ كانت الموظفة تتصل بالجدة قدر المستطاع وتشرح لها الأسباب التي تحول دون زيارتها، حتى أنها أخبرت ذات مرة الجدة عبر الهاتف أنها خضعت لعملية جراحية في القلب ستمنعها من زيارتها لفترة من الزمن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم