بورما: سكان رانغون يبحثون عن الأكسيجين في الشوارع من أجل المصابين بكوفيد

مظاهرات ضد الانقلاب العسكري في بورما
مظاهرات ضد الانقلاب العسكري في بورما © رويترز

في رانغون، كبرى مدن بورما، يتحدى السكان حظر التجوّل العسكري في مسعى يائس لتأمين الأكسجين لأقربائهم المصابين بكوفيد-19، في وقت يتفشى الوباء على نطاق واسع في البلاد التي تخشى تكرار سيناريو الهند.

إعلان

وتغرق البلاد في الفوضى منذ أن استحوذ الجيش على الحكم في الأول من شباط/فبراير، وبدأ حملة قمع عنيفة ضد المعارضين أسفرت عن أكثر من 900 قتيل وأنهكت الاقتصاد.

فجر الأربعاء، وقف مئات الأشخاص في طابور على أمل التمكن من ملء قوارير زرقاء كبيرة بالأكسيجين لإنقاذ حياة أفراد من عائلاتهم مصابين بالمرض، وفق ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس.

وأُنشئت محطات للتعبئة في كافة أنحاء المدينة في الأيام الأخيرة ويتمّ تحديث مواقعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. بعضها يقدم الخدمة بشكل مجاني فيما البعض الآخر يطلب 3 يورو مقابل ملء قارورة من 40 ليتراً. 

قال ثان زاو وين لوكالة فرانس برس أثناء مغادرته أحد طوابير الانتظار، "شقيقتي تعاني من كوفيد-19 منذ ثلاثة أيام. ... لقد تلقّت العلاجات الطبية في المنزل. وعانت كثيراً يوم أمس لأنها لم تتمكن من التنفس". وأضاف "لكن ابنة أختي اتصلت بي للتو لأعود إلى المنزل لأن شقيقتي توفيت".

سجّلت بورما أكثر من ستة آلاف إصابة جديدة الأربعاء، مقابل أقلّ من 50 في اليوم مطلع أيار/مايو.

في رانغون حيث يعيش 7 ملايين نسمة وفي ماندالاي ثاني مدن البلاد، فُرضت تدابير إغلاق، لكن الحصيلة تواصل الارتفاع وتتحرك فرق متطوّعين لنقل جثث الضحايا الذين يتوفون في المنازل.

يستيقظ بعض السكان خلال الليل لحجز مكان جيّد لهم في طوابير الانتظار. وصل يي كياو مو عند الساعة الثالثة فجراً إلى أمام مركز لملء قارورة الأكسيجين لكنّه فوجئ بوجود 14 شخصاً أمامه.

وقال لفرانس برس "لم أنم طوال الليل ... كان علي أن أكون حذرًا أيضاً لتجنّب الجنود لأننا لا نزال نخضع للأحكام العرفية".

تؤكد المجموعة العسكرية أن لا دعي للهلع. وعنونت صحيفة "غلوبل نيو لايت أوف ميانمار" الرسمية الثلاثاء "في الواقع لدينا ما يكفي من الأكسيجين".

   - ساعات من الانتظار -

   صرّح رئيس المجموعة العسكرية الجنرال مين أونغ هلاينغ أنه "لا ينبغي على الناس أن يقلقوا إلى هذه الدرجة ولا يجب أن ينشروا الشائعات".

   تأتي هذه الموجة الوبائية الجديدة بعد أن هزّت البلاد أعمال عنف تلت الانقلاب العسكري مع إضراب عدد كبير من الأطباء والعاملين في المجال الصحي في خطوة احتجاج ضد العسكريين.

وأقرّت صحيفة "غلوبل نيو لايت أوف ميانمار" الأربعاء بوجود "صعوبات" في "أنشطة الوقاية والسيطرة".

كما أن حملة التلقيح بطيئة للغاية وحتى اليوم تمّ تلقيح أقلّ من مليوني شخص في هذا البلد الذي يعدّ 54 مليون نسمة.

وصرّح توم أندروز الموفد الأممي الخاص إلى بورما الأربعاء أن "المجموعة العسكرية لا تملك موارد ولا قدرات ولا الشرعية اللازمة للسيطرة على الأزمة". واعتبر أن "الأزمة... قاتلة بشكل خاص بسبب الريبة المنتشرة حيال المجموعة العسكرية".

يُتوقع أن تتلقى بورما ستة ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 من الصين بحلول الشهر المقبل. إلا أن هذا الموعد متأخر جداً بالنسبة للأشخاص الذين يكافحون من أجل التنفس.

في طابور انتظار آخر في رانغون، أعرب أونغ كياو (43 عاماً) عن أمله في الحصول على مزيد من الأكسيجين لزوجته.

وروى لفرانس برس أن في المرة الأخيرة التي كان يريد فيها تعبئة القارورة انتظر 24 ساعة.

خلافاً لآخرين، قال إنه لا يملك الوسائل للتنقل في المدينة بحثاً عن محطات تعبئة أقلّ ارتياداً. وأضاف "عليّ إذاً الانتظار والوقوف في طابور تحت الشتاء أو تحت أشعة الشمس الحارقة وطوال الليل أيضاً".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم