الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في أفغانستان

عناصر من الجيش الباكستاني يتحدثون إلى مدنيين على الحدود الأفغانية - الباكستانية في شامان
( 12 أغسطس 2021)
عناصر من الجيش الباكستاني يتحدثون إلى مدنيين على الحدود الأفغانية - الباكستانية في شامان ( 12 أغسطس 2021) REUTERS - STRINGER

حذرت وكالات تابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة 13 آب/ أغسطس 2021 من كارثة إنسانية في أفغانستان بعد نزوح عشرات آلاف السكان من منازلهم إثر تقدم حركة طالبان وانتشار الجوع.

إعلان

وفرض مقاتلو الحركة سيطرتهم على ثاني وثالث أكبر المدن في البلاد فيما استعدت سفارات غربية لإرسال قوات للمساعدة في إجلاء الموظفين، رغم إعلان الأمم المتحدة بقاء موظفيها البالغ عددهم 320.

وقال تومسون فيري من برنامج الأغذية العالمي في إفادة للأمم المتحدة "ما نخشاه هو أن الأسوأ لم يأت بعد... موجة جوع كبرى تقترب بسرعة... الموقف يحمل كل السمات المميزة لكارثة إنسانية".

وقالت شابيا مانتو من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن أكثر من 250 ألفا اضطروا للرحيل منذ مايو/ أيار، 80 بالمائة منهم من النساء والأطفال. وأفاد كثيرون بتعرضهم للابتزاز من الجماعات المسلحة في طرق السفر مع اضطرارهم إلى المراوغة والالتفاف حول الطرق الرئيسية لتفادي العبوات الناسفة.

وقال مسؤول آخر بالأمم المتحدة إن الآلاف يفرون من المناطق الريفية إلى العاصمة كابول وغيرها من المراكز الحضرية بحثا عن ملاذ آمن.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "إنهم ينامون في العراء بالمتنزهات والأماكن العامة، والشغل الشاغل لنا الآن بكل بساطة هو العثور على مأوى لهم".

وتحدثت مسؤولة في منظمة الصحة العالمية عن زيادة في حالات الصدمة  في الأشهر الثلاثة الماضية بالمنشآت الصحية التي ترعاها المنظمة. وأعربت عن مخاوفها من نقص الإمدادات الطبية وقالت إن المنظمة أصبحت تدرب الأطقم الطبية على إدارة المواقف في حالات الإصابات الجماعية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم