الاقتصاد الأفغاني سينهار على الأرجح بسبب انسحاب الأمريكيين وتسلم "طالبان" للسلطة

موالون للإمارة الإسلامية التي تقودها طالبان في أفغانستان
موالون للإمارة الإسلامية التي تقودها طالبان في أفغانستان © رويترز

قالت شركة الاستشارات الاقتصادية العالمية فيتش سوليوشن إن الاقتصاد الأفغاني سينهار على الأرجح في أعقاب الانسحاب السريع للقوات الأمريكية من البلاد وعودة حركة طالبان إلى السلطة.

إعلان

وتتوقع فيتش الآن أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبلاد بنسبة 9.7 في المئة مع انخفاض آخر بنسبة 5.2 في المئة العام المقبل. وكانت قد توقعت في السابق نموا بنسبة 0.4 في المئة لهذا العام. وقال محللون في تقرير صادر عن فيتش سوليوشن‭ ‬الجهة البحثية لوكالة فيتش الدولية للتصنيف الائتماني إن "الطريقة المضطربة للغاية التي غادرت بها قوات الأمن الأمريكية البلاد واستيلاء طالبان على السلطة سيعني أن البلاد ستعاني من مشكلات اقتصادية حادة على المدى القصير".

وأضافوا "تميل المخاطر التي تشير إليها هذه التوقعات إلى الجانب السلبي بالنظر إلى أن الاقتصادات الأخرى التي واجهت أنواعا مماثلة من الصدمات السياسية أدت أيضا إلى حدوث انهيار على مستوى المؤسسات". وقالت فيتش إن الاستثمار الأجنبي سيكون ضروريا لتحسين الوضع في البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم