في تحد لبكين... وفد تايواني يزور سلوفاكيا وجمهورية التشيك وليتوانيا

رئيسة تايوان تساي إنغ ون
رئيسة تايوان تساي إنغ ون © ويكيبيديا Wang Yu Ching / Office of the President

يقوم وفد تايواني مؤلف من ممثلين عن الحكومة ورجال أعمال بزيارة إلى سلوفاكيا وتشيكيا وليتوانيا في تشرين الأول/أكتوبر، وفق ما اعلنت السلطات الثلاثاء، في خطوة تحدي لبكين، المعارضة لأي اعتراف دبلوماسي بالبلاد.

إعلان

قال تشن لي-كيو، رئيس دائرة الشؤون الأوروبية بوزارة الخارجية، إن الوفد المؤلف من 65 عضوا سيزور الدول الثلاث من 20 إلى 30 تشرين الأول/أكتوبر لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارات.

وقال في إفادة صحافية عبر الانترنت "لقد واصلنا تعميق علاقاتنا مع دول وسط وشرق أوروبا (...) لإظهار تضامننا وصداقتنا مع الشركاء الديموقراطيين الدوليين".

وكانت الدول الثلاث وفرت لقاحات مضادة لفيروس كورونا لتايوان وبدرت عنها مؤشرات تقارب مع الجزيرة ما أثار غضب بكين

كانت ليتوانيا أول من مهد الطريق، فأعلنت تايوان، في تموز/يوليو، فتح ممثلية دبلوماسية في فيلنيوس، باسم "مكتب تمثيل تايوان" وليس "تايبيه" باسم عاصمة الجزيرة كما تجري العادة، في خطوة استفزت بكين.

ردا على ذلك، استدعت بكين سفيرها في ليتوانيا وطالبت فيلنيوس باستدعاء سفيرها لدى الصين، وهذا ما حصل.

وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها وتهدد باللجوء إلى القوة في حال أعلنت الجزيرة استقلالها رسميا. وتعارض أي تبادل رسمي بين الدول الأخرى والسلطات المحلية التي لا تعترف بها.

منذ انفصالهما في عام 1949، تتنافس تايوان والبر الرئيسي للصين لجذب أكبر عدد ممكن من الحلفاء الدبلوماسيين.

وتعترف بتايوان 15 دولة فقط، إلا أنها تقيم علاقات مع عشرات الدول عبر "مكاتب تمثيل" لا ترقى إلى مستوى سفارة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم