علماء يعثرون على نقوش أياد وأقدام أطفال يرجح أنها أقدم فن جداري في العالم

صورة رمزية لنقوش أياد في إحدى الكهوف القديمة
صورة رمزية لنقوش أياد في إحدى الكهوف القديمة © ويكيبيديا Fjturban - Own work

تمكن باحثون من جامعة قوانغتشو الصينية من العثور على آثار أيدي وأقدام على هضبة التبت تعود لأطفال صغار، ما يدفعهم للاعتقاد بأن هذه الآثار تمثل أقدم مثال على الفن الجداري.

إعلان

هذا الفن هو عبارة عن لوحات ورسومات ونقوش على الأسطح الصخرية، والذي عادت ما نجده في الكهوف، على الرغم من أن آثار التبت ليست في كهف.

وبحسب فريق البحث، يعود تاريخ هذه اللوحة الجدارية إلى ما بين عامي 169000 و226000 قبل الميلاد، ما يجعلها أقدم مثال مكتشف لهذا النوع من الفن في العالم، وتشكل أول دليل على أن الانسان القديم عاش في هذه المنطقة. كما يعزز هذا الاكتشاف الاعتقاد السائد نتيجة أبحاث سابقة بأن الأطفال كانوا الفنانين الأوائل.

وجداريات آثار اليد شائعة في كهوف ما قبل التاريخ، وعادة ما تستخدم اليد كمرسام وتوضع الصبغة على حافتها.  

أما هذه النقوش في التبت فقد طبعت على نوع من الصخور الكلسية التي تكون طرية كالوحل جراء المياه الساخنة الموجودة في محيط المنطقة، ثم تقسى مع مرور الوقت وتحفظ النقش الذي وضع عليها.

ويظهر واضحا بصمات يدوية وخمسة آثار أقدام وقد تم وضعها بعناية، ولم تُترك أثناء المشي العادي ويبدو أنها وضعت عمدا.

ورغم أن بعض الأشخاص الذي يفضلون إطلاق صفة الفن على هذه الأعمال، إلا أن هذه الآثار مهما كانت متواضعة، فإنها دليل على عمل فيه نفحة إبداعية قام بها أطفال صغار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم