نائب رئيس الوزراء الأسترالي: "أستراليا ليست بحاجة إلى إثبات صداقتها لفرنسا"

رئيس الوزراء الأسترالي المحافظ سكوت موريسون
رئيس الوزراء الأسترالي المحافظ سكوت موريسون © رويترز

قال نائب رئيس الوزراء الأسترالي بارنابي جويس الاثنين 09/20 أن بلاده أثبتت علاقتها الوثيقة بفرنسا عبر التضحية بجنودها خلال الحربين العالميتين مما ينذر بتصعيد الأزمة الجارية بين كانبيرا وباريس على خلفية صفقة الغواصات.

إعلان

واعتبر جويس الذي يتولى منصب رئيس الوزراء سكوت موريسون خلال زيارة الأخيرة لواشنطن أن بلاده "ليست بحاجة إلى إثبات ارتباطها وصداقتها واستعدادها لضمان الحرية والمساواة لفرنسا".

وأضاف "عشرات الآلاف من الأستراليين ماتوا على الأراضي الفرنسية أو قتلوا لحماية الأراضي الفرنسية (...) خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية".

وكان قرار أستراليا إلغاء عقد شراء بقيمة 56 مليار يورو لتزويدها بـ12 غواصة تعمل بالديزل والكهرباء من فرنسا لصالح غواصات تعمل بالطاقة النووية من الولايات المتحدة قد أثار سخط فرنسا.

ومن غير المرجح أن تهدئ إشارة نائب رئيس الوزراء الأسترالي إلى التاريخ الفرنسي غضب باريس التي استدعت سفيريها في أستراليا والولايات المتحدة.

واتهمت السلطات الفرنسية هذين البلدين بـ"الكذب" وبـ"خرق كبير للثقة"، بينما نفى موريسون الاتهامات قائلاً أن الأمر يتعلق بالمصلحة الوطنية لأستراليا في مواجهة نفوذ الصين المتنامي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم