أزمة الغواصات: أحزاب المعارضة الفرنسية تطالب بالانسحاب من "حلف الناتو"

خلال اجتماع لحلف الناتو في بروكسل
خلال اجتماع لحلف الناتو في بروكسل © أ ف ب

بعد ستة أيام من خرق أستراليا لعقد الغواصات الضخم الموقع في عام 2016 مع فرنسا، بدأت أصوات في المعارضة الفرنسية تطالب الحكومة باتخاذ إجراءات أقوى تصل حتى الانسحاب من حلف الناتو، وهو ما باتت تطالب به مروحة واسعة من الأحزاب.

إعلان

وكان كزافييه برتران، المرشح الرئاسي عن يمين الوسط قد دعا الأحد إلى "قمة استثنائية للناتو" وتحدث عن انسحاب فرنسا من قيادة الحلف. وقال "في هذه القمة، يجب أن نطرح على الأمريكيين مسألة الثقة: هل يحترموننا؟ وإلى أين يتجه الحلف؟".

وتابع "السؤال هو لمعرفة ما إذا كنا نهم الأمريكيين فعلاً" و"إذا لم ترضينا الإجابة، فإنني أرغب في طرح السؤال حول مشاركة فرنسا في القيادة المتكاملة لحلف شمال الأطلسي".

من جهته أكد جوردان بارديلا عن حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف أن حزبه يريد أن يرى فرنسا "تترك القيادة العسكرية المتكاملة لحلف شمال الأطلسي" لكي "تستعيد سبل حريتها واستقلالها".

أما رئيسة الحزب مارين لوبان فقالت إن الرئيس ماكرون "ينتقل منذ تولي منصبه من فشل إلى آخر. إنه لم يحصل على شيء، بل إنه نجح في تضييع ما حصل عليه وما حصل عليه آخرون". وأضافت "علينا الخروج من القيادة المشتركة لحلف الناتو فأنا أعتقد أن الدليل قد أقيم على أنه لا عمل لنا في هذه القيادة في ظل هذه الظروف".

على اليسار، طالب المرشح للانتخابات الرئاسية عن الحزب الشيوعي فابيان روسيل بـ"ترك القيادة المتكاملة لحلف شمال الأطلسي" فوراً، وهو ما أيده جان لوك ميلانشون عن حركة "فرنسا العصية" اليسارية الذي دعا كذلك إلى الانسحاب من الحلف.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد أعلن أن الأزمة ستؤثر على تعريف المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف شمال الأطلسي دون أن يشير إلى خروج محتمل من الحلف الأطلسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم