ماليزية متحولة جنسياً تحصل على اللجوء وتحاول الفرار إلى أستراليا بعد تركها الإسلام

خلال مظاهرة في باريس لدعم حقوق المتحولين جنسياً
خلال مظاهرة في باريس لدعم حقوق المتحولين جنسياً © ويكيبيديا

تمكنت نور ساجات، وهي ماليزية متحولة جنسياً، من الحصول على اللجوء لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تايلاند وتحاول الهرب من ماليزيا حيث تواجه عقوبة السجن ثلاث سنوات بسبب قانون يحظر على الرجال ارتداء أزياء نسائية.

إعلان

قالت صحيفة The Star الماليزية اليومية الاثنين 20 أيلول/سبتمبر 2021 أن سيدة أعمال ماليزية في مجال مستحضرات التجميل تدعى "محمد سجاد كاماروز زمان" متحولة جنسياً وتعرف باسم نور ساجات، اعتقلت من قبل سلطات الهجرة في تايلاند قبل الإفراج عنها بكفالة.

وتحاول ساجات الفرار من السلطات الماليزية منذ شباط/فبراير 2021 بعد أن وجهت إليها محكمة الشؤون الدينية لائحة اتهام لانتهاكها الشريعة الإسلامية من خلال ارتدائها لباساً ماليزياً تقليدياً خلال حدث في مدرسة دينية.

في حالة إدانتها، فإنها تواجه عقوبة تصل إلى ثلاث سنوات في السجن. وقالت نور ساجات إنها تلقت تهديدات بالقتل بعد أن أعلنت عن رغبتها في ترك الإسلام.

وبحسب The Star، فقد وصلت ساجات إلى بانكوك للحصول على دعم من المكتب المحلي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وتسعى للحصول على استقبال في بلد ثالث قد يكون أستراليا.

ويتعايش في ماليزيا نظامان قضائيان جنباً إلى جنب، واحد علماني قائم على قوانين أقرها البرلمان وفق الدستور الفيدرالي، وآخر هو الشريعة الإسلامية على مستوى الولايات المختلفة.

وبالتالي، على الرغم من أن حقوق المتحولين جنسياً مكفولة نظرياً بموجب مواد الدستور التي تحظر أي تمييز، فإن عليهم كذلك الخضوع لتعاليم الشريعة الإسلامية التي تحرّم في ولايات الاتحاد الـ13 ارتداء الرجال لأزياء نسائية أو التصرف كالنساء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم