موسكو تريد "الاستمرارية" في العلاقات مع برلين بعد الانتخابات التشريعية الألمانية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو © رويترز

أعرب الكرملين يوم الإثنين 27 أيلول – سبتمبر 2021 عن أمله في الحفاظ على "الاستمرارية" في العلاقات مع برلين، غداة الانتخابات التشريعية الألمانية التي فاز فيها الاشتراكيون الديموقراطيون بفارق طفيف على أن تليها مفاوضات صعبة لتحديد خلف أنغيلا ميركل.

إعلان

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحافيين "نعول طبعا على الاستمرارية في علاقاتنا الثنائية. من مصلحتنا أن تتواصل هذه العلاقة وتنمو أكثر".

وأكد بيسكوف أنه "يتابع باهتمام كبير" العملية الانتخابية في المانيا، مشيرا إلى أن موسكو وبرلين ليستا "بمنأى عن الخلافات في وجهات النظر" غير أن البلدين يدركان أن "المشكلات لا يمكن ولا ينبغي حلها إلا بالحوار".

وأضاف "نحن نعي أن عملية تشكيل ائتلاف ستكون طويلة ومعقدة، سنرى كيف ستسير".

وترتبط روسيا وألمانيا بشراكة تجارية مهمة رغم العقوبات والتوتر منذ أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014.

ولطالما شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على أنهما أقاما علاقة عمل حقيقية بينهما.

وتجلت هذه العلاقة في اجتماعات القمة التي عقدت بحثا عن تسوية للنزاع في أوكرانيا والتي باتت اليوم مجمدة، وخصوصا في مشروع خط انابيب الغاز "نورد ستريم 2".

وكان الاشتراكيون الديموقراطيون، حلفاء ميركل المحافظة في حكومتها الأخيرة حيث تولى زعيمهم أولاف شولتس وزارة المالية، على توافق معها بشأن هذا الملف.

وفي حين تندد دول أوروبية عديدة بخط أنابيب الغاز الذي سيوضع في الخدمة بعد فترة قصيرة لإمداد أوروبا، أكد شولتس أن موسكو أعطت ضمانات بأنها لن تستخدمه سلاحا في مجال الطاقة.

وقال "ينبغي العمل من أجل أن يتم القبول بكل الضمانات التي أعطتها (روسيا) على ارتباط بعمله".

وخلال زيارة وداع لموسكو في آب/أغسطس قبل انتهاء ولايتها، طالبت ميركل بدون جدوى بإطلاق سراح المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي استضافته ألمانيا وعالجته بعد تعرضه لعملية تسميم اتهم الكرملين بالوقوف خلفها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم