شركة "إيفرغراند" الصينية العملاقة تعلّق التداول بأسهمها في بورصة هونغ كونغ

شركة ايفرغراند في مدينة شنجن الصينية
شركة ايفرغراند في مدينة شنجن الصينية © رويترز

أعلنت شركة العقارات الصينية العملاقة "ايفرغراند" الإثنين 10/04 تعليق التداول بأسهمها في بورصة هونغ كونغ دون أن توضح أسباب هذه الخطوة.

إعلان

وكان سعر سهم الشركة التي ترزح تحت ديون هائلة قد هوى نحو 80 بالمئة منذ بداية العام، في الوقت الذي تقترب فيه الشركة من شفير الإفلاس. وقالت الشركة في بيان "سيتم وقف التداول بأسهم مجموعة ايفرغارند الصينية" في بورصة هونغ كونغ، مضيفة أنه "بناء على ذلك سيتم أيضا وقف التداول بجميع المنتجات المتعلقة بالشركة في الوقت نفسه".

لكن لم يتم تعليق التداول بأسهم شركة السيارات الكهربائية التابعة للمجموعة والتي ألغت الأسبوع الماضي مقترحا لادراجها في بورصة شانغهاي، على الرغم من تراجع سهمها 6 بالمئة في التعاملات الأولى. والأسبوع الماضي أعلنت ايفرغراند اعتزامها بيع حصة تملكها في مصرف صيني اقليمي بقيمة 1,5 مليار دولار، مع مكافحتها لتسديد الفوائد لحملة سنداتها.

وهناك خشية أن يتكرر في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، سيناريو مصرف "ليمان براذرز" الأميركي الذي تسبب إفلاسه في الأزمة التي شهدتها الولايات المتحدة عام 2008. وتتجه كل الأنظار إلى الحكومة الصينية التي لم تحدد ما إذا كانت تنوي التدخل لصالح المجموعة الخاصة أم لا.

وطلبت السلطات الصينية من الحكومات المحلية الاستعداد لانهيار محتمل لمجموعة "ايفرغاندي" وفقًا لتقارير، ما يشير الى أن خطة إنقاذ حكومية كبيرة غير مرجحة. وأدى نقص السيولة لدى المجموعة الى احتجاجات نادرة من نوعها امام مكاتبها في الصين، حيث يطالب مستثمرون وموردون باستعادة أموالهم. وأقرت المجموعة بأنها تواجه "تحديات غير مسبوقة"، محذرة من أنها قد لا تكون قادرة على الوفاء بالتزاماتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم