قاضيات أفغانيات يتوارين عن الأنظار خوفاً من انتقام محكومين بالسجن حرّرتهم "طالبان"

أفغانيات يتظاهرن ضد طالبان في العاصمة كابول
أفغانيات يتظاهرن ضد طالبان في العاصمة كابول © رويترز

تلقت أكثر من 220 قاضية أفغانية تهديدات بالقتل في أفغانستان وهن متواريات حالياً عن الأنظار خوفاً من انتقام مجرمين تمت إدانتهم في السابق وقامت حركة طالبان بإطلاق سراحهم مؤخراً.

إعلان

قالت "بي بي سي" في 28 أيلول/سبتمبر 2021، إنه ومنذ استيلاء طالبان على السلطة، تم إطلاق سراح العديد من مرتكبي الجرائم المنتمين إليها من السجون. ويسعى الكثير منهم الآن للانتقام من القاضيات النساء اللواتي حكمن عليهم.

وقبل عدة أشهر، كانت قاضية أفغانية اسمها "معصمومة" (تم تغيير اسمها لأسباب أمنية) مسؤولة عن التحقيق مع أحد أعضاء حركة طالبان بتهمة قتل زوجته بوحشية. وبعد إدانته، حكمت معصومة على الرجل بالسجن 20 عاماً، وهي اليوم مختبئة من الرجل الذي يلاحقها ويهددها بالقتل.

ونقلت الوكالة البريطانية عن القاضية الشابة قولها: "بعد المحاكمة اقترب مني المجرم وقال لي: عندما أخرج من السجن سأفعل بك ما فعلته بزوجتي". وتابعت "في ذلك الوقت، لم آخذه على محمل الجد. لكن منذ أن استولت طالبان على السلطة، اتصل بي عدة مرات وأخبرني أنه حصل على كل بياناتي من مكاتب المحكمة. وقال لي: سوف أجدك وأنتقم".

من جهته، قال بلال كريمي المتحدث باسم طالبان إن القاضيات يمكن أن يعشن دون خوف مثل أي أسرة أخرى، وشدد على وعد الحركة بمنح "عفو عام" لجميع موظفي الحكومة السابقين في جميع أنحاء البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم