نجم "انستغرام" أمريكي جمع 7.2 مليون دولار لإجلاء مدنيين أفغان لكنه لم يُجل أحداً!

عمليات الإخلاء في مطار العاصمة الأفغانية كابول
عمليات الإخلاء في مطار العاصمة الأفغانية كابول © رويترز

بعد أن جمع نجم أمريكي على "إنستغرام" يدعى تومي ماركوس أكثر من 7.2 مليون دولار كتبرعات لتمويل رحلات لإجلاء المدنيين الأفغان في آب/أغسطس 2021، لم يتم حتى اللحظة إجلاء أي أفغاني كما فقد نصف المبلغ الذي تم جمعه.

إعلان

وبحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في 29 أيلول/سبتمبر 2021 فقد لمع نجم ماركوس المعروف باسم "كوينتين كوارانتينو" (25 عاماً) على وسائل التواصل الاجتماعية خلال الأزمة الصحية بفضل نكاته ومشاركاته "المميزة". وفي آب/أغسطس، طلب من المشتركين على حسابه (أكثر من 700 ألف) المساعدة في تمويل رحلات للإجلاء المدنيين الأفغان الفارين من نظام "طالبان" وفي أقل من أسبوعين تجاوز إجمالي المبلغ 7.2 مليون دولار.

وكتب ماركوس على صفحته: "نريد أن نكون واضحين: سيذهب كل قرش يتم جمعه إما لدفع ثمن الرحلات الجوية أو لدعم الناس من خلال العديد من المنظمات غير الربحية". وتابع أن رحلات الإنقاذ ستستمر "حتى يُقال لنا إن ذلك لم يعد ممكناً". ومع ذلك، لم يتم إجلاء أي أفغاني على متن رحلات طيران مستأجرة تابعة لشركة "فلاي واي" وفقاً للتحقيق الذي أجرته الصحيفة.

ونظراً لأن العديد من هذه الجهود لم يتم الإعلان عنها باعتبارها غير ربحية، فإن مجموعات مثل "فلاي واي" غير ملزمة بنشر وثائق ضريبية توضح بالتفصيل أنشطتها. كما أنها غير مطالبة باتباع الإرشادات التي تحكم عمل المنظمات غير الربحية، مما يعني أن أنشطتها لا تخضع للتدقيق. لذلك لا يستطيع المانحون أن يتأكدوا بدقة كيف أنفقت أموالهم.

بدلاً من ذلك، أجرت "واشنطن بوست" التحقيق بناءً على السجلات المالية ورسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية والمكالمات والمقابلات مع عشرة أشخاص عملوا مع "فلاي واي".

من جانبه، هنأ تومي ماركوس نفسه على نجاح عملية "فلاي واي" بإقلاع طائرة شريكة للعملية وقال إنه واثق من أن كل شيء سينجح "بطريقة جيدة" وأن المزيد من الأفغان ستتم مساعدتهم قريباً. وأضاف: "من الواضح أن هناك إحباطات لأننا لم ننقذ العدد الذي كنا نأمله".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم