ما سرّ التغير الواضح في شكل كيم جونغ أون؟ وهل هذا هو فعلاً أم بديله؟

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون © رويترز

زعمت أجهزة المخابرات في كوريا الجنوبية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لا يستخدم بُدلاء عنه في ظهوره العام وأن السر وراء التغير الجسدي الذي لوحظ عليه مؤخراً يعود فقط إلى انخفاض وزنه واهتمامه بمظهره.

إعلان

قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية في 28 تشرين الأول/أكتوبر 2021 أن المخابرات الكورية الجنوبية تعتقد بأن كيم جونغ أون يبذل جهوداً كبيرة للعناية بمظهره أدت إلى انخفاض وزنه من 140 إلى 120 كيلوغراماً في الآونة الأخيرة.

وظهر كيم خلال خطاب في بيونغ يانغ مطلع تشرين الأول/أكتوبر 2021 وقد تغير شكل جسده وبدى أنحف من المعتاد في ظل شائعات تحدثت عن فقدانه للوزن بسبب المرض وأنه على فراش الموت، وهو ما دفع إلى الاعتقاد بأن نظام بيونع يانغ يستخدم بديلاً عنه.

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون © رويترز
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عام 2018
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عام 2018 © أ ف ب
ولكن جهاز المخابرات الوطني الكوري الجنوبي وضع حداً لكل تلك التكهنات حين أعلن الخميس أن كيم جونغ أون بصحة ممتازة وأن فقدانه للوزن هو نتيجة جهوده لتحسين مظهره.

وكان زعيم كوريا الشمالية قد شارك في العديد من المناسبات العامة منذ بداية العام، ولكنه على الرغم تحسن صحته يمر بأصعب فترة في عهده بين الصعوبات الاقتصادية التي تفاقمت بسبب الأزمة الصحية ونقص الغذاء الذي من المرجح أن يستمر لمدة ثلاث سنوات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم