وزارة الدفاع التايوانية: بكين قد تغلق مجالاتنا البحرية والجوية لعزلنا عن الخارج

عناصر من الجيش التايواني
عناصر من الجيش التايواني © رويترز

حذّرت وزارة الدفاع التايوانية يوم الثلاثاء 9 تشرين الثاني – أكتوبر 2021 من أن الصين قادرة على إغلاق الموانئ والمطارات الرئيسية في تايوان بغية قطع روابط الجزيرة مع الخارج في وقت وصلت التوترات بين بكين وتايبيه إلى ذروتها.

إعلان

وأشارت الوزارة في تقرير نصف سنوي صدر الثلاثاء إلى أن بكين تعزز قدراتها على الضربات الجوية والبحرية والبرية على الجزيرة التايوانية، بالإضافة إلى احتمال "إغلاق موانئنا ومطاراتنا و(وقف) الرحلات الجوية المغادرة (من الجزيرة) وقطع قنوات اتصالنا البحرية والجوية".

ونبّه التقرير أيضًا إلى قدرة الصين على ضرب الجزيرة بترسانتها الصاروخية، ولاسيما الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، وقال إن بكين تعزز قدرتها على شن هجمات برمائيّة ضد تايوان.

وتعتبر بكين أن تايوان البالغ عدد سكّانها نحو 23 مليون نسمة، جزء لا يتجزّأ من الأراضي الصينية، وتعهدت إعادة ضم الجزيرة يوما ما، بالقوة إذا لزم الأمر.

وتدهورت العلاقات الصينية التايوانية منذ تولت تساي إنغ-ون السلطة في 2016 إذ تعتبر الجزيرة دولة ذات سيادة بحكم الأمر الواقع وليست جزءا من الأراضي الصينية.

وأضاف التقرير أن "المناورات المتكررة في +المنطقة الرمادية+" تهدف إلى "الاستيلاء على تايوان بدون قتال".

و"المنطقة الرمادية" مصطلح يستخدمه المحللون العسكريون لوصف أعمال عدوانية تدعمها دولة ما، يدون أن يصل الامر الى حرب مفتوحة. وقد وصفها وزير الدفاع البريطاني بن والاس أيضا بأنها "المعبر بين السلام والحرب".

وأكّد وزير الدفاع التايواني في تشرين الأول/أكتوبر أن التوترات العسكرية مع الصين وصلت إلى ذروتها منذ أربعة عقود بعد عدد قياسي من الغارات الجوية في منطقة تحديد الدفاع الجوي للجزيرة.

و"منطقة تحديد الدفاع الجوي" هي مجال جوي تحاول فيه دولة ما تحديد وتعقّب الطائرات لأسباب تتعلّق بالأمن القومي.

وتضاعفت غارات الطيران الصيني في هذه المنطقة خلال العامين الماضيين فيما تعتزم بكين القيام باستعراضات قوة في فترات مهمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم