السلطات الفرنسية تفرض حظر تجوّل في مارتينيك "لحين عودة الهدوء" إلى الجزيرة

مخلفات احتجاجات عنيفة اعتراضاً على إجبار العاملين الصحّيين على تلقّي اللّقاح المضاد لكوفيد-19 في مارتينيك
مخلفات احتجاجات عنيفة اعتراضاً على إجبار العاملين الصحّيين على تلقّي اللّقاح المضاد لكوفيد-19 في مارتينيك © أ ف ب

فرضت السلطات في مارتينيك الخميس 25 نوفمبر 2021 حظر تجوّل ليلياً "لحين عودة الهدوء" إلى الجزيرة الواقعة في الأنتيل الفرنسية والتي تشهد منذ أيام، على غرار جارتها غوادلوب، احتجاجات عنيفة بدأت اعتراضاً على إجبار العاملين الصحّيين على تلقّي اللّقاح المضاد لكوفيد وتحوّلت سريعاً إلى أزمة اجتماعية.

إعلان

وقال ستانيسلاس غازيل محافظ المارتينيك لوكالة فرانس برس إنّ حظر التجوّل الليلي سيسري "من الساعة السابعة مساء وحتى الخامسة صباحاً"، مشيراً إلى أنّ "الهدف الأول" من هذا الإجراء هو "تهدئة الأوضاع".

وأضاف أنّه حالما تعود الأوضاع الميدانية إلى طبيعتها "يمكن بعد ذلك الدخول في حوار والعمل والمضيّ قدماً".

ولفت المحافظ إلى أنّ حظر التجوّل الليلي سيتيح أيضاً ""عودة الخدمة العامة واعادة فتح النظام المدرسي".

وشدّد غازيل على أنّه سيتمّ تعزيز الأمن اعتباراً من ليل الخميس-الجمعة من خلال "نشر وحدات أكبر عديداً وأكثر قدرة على التنقّل وذلك بهدف استهداف أصعب النقاط".

وأعرب ممثل الدولة الفرنسية في الجزيرة عن أسفه لأنّ "مجموعات من الأفراد ارتكبت إساءات ونصبت حواجز على الطرق" و"وقعت أعمال عنف ضدّ قوات الأمن".

ولفت المحافظ إلى أنّ قوات الأمن أوقفت 11 شخصاً وضبطت عدداً من الأسلحة.

واندلعت التظاهرات في مارتينيك وغوادلوب اعتراضاً على قرار السلطات إلزام العاملين في قطاع الرعاية الصحية بتلقي اللقاح المضادّ لكوفيد، لكنّ هذه الحركة الاعتراضية سرعان ما اتّسع نطاقها لتتحول إلى احتجاجات على الأوضاع الاجتماعية وارتفاع كلفة المعيشة وتخللتها أعمال عنف مسلح.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم