روسيا: توقيف 106 أعضاء في مجموعة للنازيين الجدد تعمل "تحت رعاية" أوكرانيا

اعتقالات للشرطة الروسية
اعتقالات للشرطة الروسية © رويترز(أرشيف)

أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي مساء الإثنين 12/13 توقيف 106 مناصرين لنازيين جدد، مشددا على أن المجموعة تتحرك تحت رعاية أوكرانيا المجاورة والمعادية لروسيا والتي نفت أي ضلوع لها في هذه القضية.

إعلان

وأعلن الجهاز في بيان أنه استجوب مع وزارة الداخلية الروسية ما مجموعه "106 مناصرين لمجموعة ام.كي.يو  بغية منع المنظمة من ممارسة أعمال إرهابية ومجازر".

وشدد الجهاز على أن "مجموعة ام.كي.يو التي أنشأها المواطن الأوكراني إيغور كراسنوف في العام 2000 تعمل تحت رعاية أجهزة الاستخبارات الأوكرانية".

ومن بين الذين تم استجوابهم في 37 منطقة روسية، ثلاثة "مدراء لشبكات التواصل الاجتماعي التابعة للمجموعة كانوا يدعون إلى أعمال عنف" وعضوان آخران يشتبه بأنهما كانا "يعدان لهجمات تستهدف مؤسسات تعليمية"، وفق المصدر نفسه.

من جهة أخرى، ضبطت قوات الأمن الروسية أسلحة صيد وكميات من السلاح الأبيض خلال توقيف "متطرفين مقرّبين من مجموعة ام.كي.يو" في منطقة بينزا (فولغا) وجمهورية كومي الروسية (شمال) وفق الجهاز.

وكان الجهاز قد أوقف في شباط/فبراير الماضي أعضاء في مجموعة ام.كي.يو.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس وصف جهاز الاستخبارات الأوكراني الاتّهامات الروسية بأنها "حملة إعلامية" لتشويه صورة كييف في خضم تدهور العلاقات بين البلدين.

وتتّهم أوكرانيا روسيا بحشد قواتها عند حدودها تحضيرا لهجوم.

وأكد مصدر في قوات الأمن الأوكرانية أن مجموعة ام.كي.يو وأحد مؤسسيها الأوكراني إيغور كراسنوف وهو من النازيين الجدد، موجودة بالفعل لكنها "لم تعد تنشط في أوكرانيا".

وعلّقت المجموعة أنشطتها بعد توقيف زعيمها في كانون الثاني/يناير 2020 في أوكرانيا، لكنها عاودت مؤخرا تجنيد أعضاء جدد عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وفق ما أوضح المصدر لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته.

وكراسنوف يبلغ 21 عاما ويستهدفه تحقيق في أوكرانيا على خلفية سلسلة هجمات مسلّحة ومحاولة قتل ذات طابع عنصري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم