أذربيجان تفرج عن 10 جنود أرمن إضافيين

جندي أرميني يسير قرب الحدود المشتركة بين أرمينيا وأذربيجان.
جندي أرميني يسير قرب الحدود المشتركة بين أرمينيا وأذربيجان. © (أ ف ب)

أعلنت أذربيجان يوم الأحد 12/19 أنها أطلقت سراح 10 جنود أرمن كانوا قد أسروا الشهر الماضي خلال اشتباكات بين العدوين اللدودين في منطقة القوقاز، على خلفة الصراع على جيب ناغورني قره باغ الانفصالي.

إعلان

وقالت اللجنة الأذربيجانية المكلفة أسرى الحرب في بيان إن "أذربيجان سلمت بوساطة الاتحاد الأوروبي، 10 جنود أرمن" كانوا قد أسروا في 16 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأشارت باكو إلى أن هذه الخطوة جاءت نتيجة اجتماع بين الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في بروكسل في 14 أيلول/سبتمبر.

وغرّد ميشال الأحد على تويتر "نرحب بإطلاق سراح 10 جنود أرمن محتجزين في باكو بعد المباحثات" بين علييف وباشينيان.

وأضاف "إنها لفتة إنسانية مهمة تظهر الإرادة المتبادلة لتعزيز الثقة كما تمت مناقشته في بروكسل. الاتحاد الأوروبي سهل نقل (الجنود) إلى يريفان".

وكانت أذربيجان قد سلمت 10 أسرى إلى يريفان في 4 كانون الاول/ديسمبر عقب محادثات بوساطة روسية، في أول إشارة ملموسة على انخفاض التوتر منذ الاشتباكات التي اندلعت الشهر الماضي والتي أسفرت عن مقتل 13 شخصا.

وفي خريف 2020 دارت بين أرمينيا وأذربيجان حرب استمرّت ستّة أسابيع للسيطرة على إقليم ناغورني قره باغ وأسفرت عن مقتل أكثر من 6500 شخص.

وانتهت الحرب في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بوقف لإطلاق النار توصّل إليه الطرفان بوساطة روسيا وكرّس هزيمة أرمينيا التي خسرت مناطق واسعة من الإقليم كانت تسيطر عليها.

ورغم هذا الاتفاق، تندلع باستمرار اشتباكات مسلّحة على الحدود بين البلدين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية