ماكدونالدز تضطر إلى "تقنين" البطاطا المقلية في اليابان: فما أسباب هذا القرار؟

ماكدونالدز
ماكدونالدز © pixabay

عادة ما تلجأ المطاعم في العالم إلى الإعلان عن وجبات كبيرة لإغراء زبائنهم، خصوصا سلاسل المطاعم العالمية التي تقدم الوجبات السريعة. لكن سلسلة مطاعم ماكدونالدز الشهيرة قررت تقنين كميات البطاطا المقلية في وجباتها خلال فترة الأعياد للعام 2021. فما الأسباب التي دفعتها لاتخاذ هذا القرار؟

إعلان

يشكل هذا القرار فرصة لفهم أفضل لكيفية تأمين المنتجات الغذائية عبر العالم، في ظل العولمة وتنوع الأذواق والثقافات. فحتى الدول الأكثر ثراء لا تستطيع تأمين حاجاتها الغذائية بمفردها، خصوصا تلك التي لديها عدد سكان كبير، ولا تتمتع بأراض كافية صالحة للزراعة.   

صحيح أن البدان الغنية قد لا تعاني من انعدام الأمن الغذائي، لكنها تحتاج إلى إمدادات مستقرة من البلدان الأخرى. لكن عندما تعترض هذه الخدمات اللوجستية مشاكل، لسبب أو لآخر، فإن الدول ستواجه نقصا في بعض المنتجات. وهذا ما يحدث حاليا مع البطاطا المقلية في اليابان.

فاليابان لا تملك سوى 4 ملايين هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة، رغم أن عدد سكانها يبلغ 126 مليون نسمة (أي هكتار واحد لكل 31 شخصا). مقارنة مع فرنسا مثلا التي تمتلك 18 مليون هكتار وعدد سكان يباغ 67 مليون نسمة ((1 هكتار لكل 3.7 شخص).

ولا تزال السلطات اليابانية تدعم زراعة الأرز، وهو غذاء أساسي في هذا البلد، رغم أن الاستهلاك انخفض من 120 كيلوغراما للشخص في عام 1960 إلى 50 كيلوغرامًا فقط اليوم، وذلك مع دخول أطباق غربية على نمط أكلهم. لذلك يستطيع اليابانيون تأمين حاجاتهم من الأرز بشكل مستقل، لكنهم يعتمدون على الاستيراد لتأمين معظم المنتجات الأخرى.

فعلى سبيل المثال، يدفع اليابانيون اليوم لشراء منتجات الألبان ما يعادل إنفاق الفرنسيين عليها، كما أنهم ينفقون على الخبز أكثر من الأرز. ومن المؤكد أن معظم هذه الأطعمة الجديدة مستوردة إلى حد كبير.

وإحدى أبرز مؤشرات التوجه نحو الأطعمة الغربية، هو النجاح غير المتوقع لسلاسل ماكدونالدز في اليابان، التي تضم 2900 مطعما (ضعف ما هو عليه في فرنسا)، مقابل مبيعات تبلغ 4.6 مليار يورو.

تجدر الإشارة إلى أن أول مطعم ماكدونالدز افتتح في اليابان قبل 50 عاما قرب قاعدة عسكرية أميركية. وقد أصبح هذا الفرع يحقق أعلى معدل مبيعات من 38000 مطعم ماكدونالدز حول العالم.

فيما يتعلق بإنتاج البطاطا، يتجاوز الإنتاج الياباني بالكاد مليوني طن، لذلك فهي تلجأ إلى الاستيراد لتأمين حاجياتها خصوصا من الولايات المتحدة وكندا.

وتعد ماكدونالدز إلى حد بعيد أكبر مستورد للبطاطا (المجلدة) في اليابان، وبالتالي كانت أول من يعاني من تعطل سلسلة التوريد. لذلك، اضطرت ماكدونالدز إلى حذف وجبات البطاطا المقلية المتوسطة والكبيرة عن قائمتها في البابان، وأبقت على الوجبة الصغيرة فقط.

ويعود ذلك بشكل أساسي إلى انخفاض عدد سائقي الشاحنات وعمال الرصيف في الولايات المتحدة بسبب عودة ظهور وباء كوفيد، وجراء الفيضانات الكارثية في غرب كندا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية