كوريا الجنوبية تشكك في قدرات "صاروخ أسرع من الصوت" أطلقته كوريا الشمالية

إطلاق صاروخ من كوريا الشمالية قبالة سواحلها الشرقية
إطلاق صاروخ من كوريا الشمالية قبالة سواحلها الشرقية © رويترز

شكك مسؤولون عسكريون في كوريا الجنوبية يوم الجمعة 7 يناير 2022 في قدرات ما وصفته كوريا الشمالية بأنه "صاروخ أسرع من الصوت" أطلقته هذا الأسبوع، قائلين إنه يمثل على ما يبدو تطورا محدودا في صواريخ بيونغ يانغ الباليستية الحالية.

إعلان

وأطلقت كوريا الشمالية يوم الأربعاء 5 يناير 2022 ما وصفه إعلامها الرسمي بأنه ثاني صاروخ أسرع من الصوت تصنعه البلاد.

ويستخدم هذا المصطلح عادة لوصف صواريخ سرعتها تفوق سرعة الصوت بخمس مرات على الأقل، أي نحو 6200 كيلومتر في الساعة، ويمكنها المناورة في مسارات منخفضة نسبيا مما يزيد صعوبة رصدها واعتراضها.

وقال مسؤول في جيش كوريا الجنوبية للصحفيين إنه على الرغم من أن الرأس الحربي للصاروخ يصل إلى مستويات سرعة الصوت على ما يبدو فإن قدرته مماثلة لغيره من الصواريخ الباليستية، ولا يبدو أن اختبار يوم الأربعاء أظهر النطاق والقدرة على المناورة اللذين أشار لهما الإعلام الرسمي في بيونجيانج.

وأضاف أن تقييم كوريا الجنوبية كشف أن الصاروخ قطع أقل من 700 كيلومتر، وهي المسافة التي تقول كوريا الشمالية إنه قطعها، كما أبدى قدرة على المناورة أقل من المعلنة.

وأصدرت الولايات المتحدة واليابان بيانا مشتركا يوم الجمعة 7 يناير 2022  تعهدتا فيه بتعزيز الدفاع المشترك الذي يشمل التصدي للأسلحة الأسرع من الصوت.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم