رئيس تركمانستان يأمر بإخماد ألسنة اللهب المشتعلة دون توقف منذ 1971 في "باب جهنم"

حفرة "باب جهنم" المشتعلة في تركمانستان
حفرة "باب جهنم" المشتعلة في تركمانستان © ويكيبيديا

أمر رئيس تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف بإخماد ألسنة اللهب المشتعلة منذ عام 1971 ويطلق عليها اسم "باب جهنم"، والتي كانت تعتبر واحدة من أكثر المواقع السياحية شهرة في البلاد.

إعلان

ويقال في تركمانستان أن الحفرة الكبيرة التي تقع في قرية ديرويز وتبعد 250 كلم عن العاصمة عشق آباد، قد تم إنشاؤها في عام 1971 من قبل الاتحاد السوفياتي بعد حادث أثناء عملية حفر بحثاً عن الغاز الطبيعي.

لكن لا يوجد حتى الآن دليل موثوق على صحة هذا التفسير المنتشر بشدة، ولذلك يستمر لغز وجود هذه الحفرة واشتعال النيران فيها والغازات المنبعثة منها.

وأمر الرئيس حكومته مؤخراً بـ"إيجاد حل لإخماد الحريق" مبرراً قراره بأسباب بيئية وصحية، فضلاً عن الجهود المبذولة لزيادة صادرات الغاز المحلي.

وتبلغ أرباح تركمانستان من قطاع السياحة أقل بقليل من 50 مليون يورو سنوياً، بينما قدرت صادراتها من الغاز بنحو أربعة مليارات يورو في عام 2020.

ويمكن أن ينمو هذا الرقم بعد إنشاء خط أنابيب غاز جديد يصدر عشرات ملايين الأمتار المكعبة من الغاز إلى الهند وباكستان وأفغانستان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم