وفد من حركة طالبان سيزور أوسلو لبحث سبل حل الأزمة الإنسانية في أفغانستان

وفد من حركة "طالبان" في العاصمة القطرية الوحة
وفد من حركة "طالبان" في العاصمة القطرية الوحة © رويترز

أعلنت وزارة الخارجية النروجية الجمعة 21 يناير 2022 أن وفدًا من حركة طالبان سيزور أوسلو بين 23 و25 كانون الثاني/يناير لعقد لقاءات تتمحور حول الأزمة الإنسانية في أفغانستان وحقوق الإنسان.

إعلان

وقالت الخارجية في بيان إنه من المقرر أن يلتقي الوفد في أوسلو ممثلين عن السلطات النروجية ودولًا حليفة أخرى، وكذلك ممثلين عن المجتمع المدني الأفغاني.

وقالت وزيرة الخارجية أنيكن هويتفيلدت في البيان "نشعر بقلق كبير إزاء الوضع الإنساني الخطير في أفغانستان حيث يواجه ملايين الأشخاص كارثة إنسانية كبيرة".

وأضافت "من أجل التمكن من مساعدة المدنيين في أفغانستان، من الضروري أن يشارك المجتمع الدولي والأفغان من مختلف جوانب المجتمع في حوار مع طالبان".

وشددت على أن النروج ستكون "واضحة" بشأن ما نتنظره ولا سيما حول تعليم الفتيات وحقوق الإنسان، موضحة أن الاجتماعات المخطط لها "لا تشكل إضفاء للشرعية أو اعترافا بحركة طالبان".

وقالت الوزيرة النروجية "لكن علينا التحدث إلى السلطات التي تدير البلاد بحكم الأمر الواقع. لا يمكننا أن ندع الوضع السياسي يؤدي إلى كارثة إنسانية أكبر".

اتخذ الوضع الإنساني في أفغانستان منعطفًا مأساويا منذ آب/أغسطس وعودة طالبان إلى السلطة في مواجهة خزائن شبه فارغة بعد سيطرتها على البلاد.

وتوقفت المساعدات الدولية فجأة وجمدت الولايات المتحدة 9,5 مليارات دولار من أصول البنك المركزي الأفغاني. 

وتهدد المجاعة الآن 23 مليون أفغاني أو 55 بالمئة من السكان حسب الأمم المتحدة التي تحتاج إلى 4,4 مليارات دولار من الدول المانحة هذا العام لمعالجة الأزمة الإنسانية في البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم