الصين وروسيا تعلنان شراكة في مواجهة الغرب خلال افتتاح الدورة الأولمبية

الألعاب الأولمبية الشتوية في الصين
الألعاب الأولمبية الشتوية في الصين © رويترز

أعلنت الصين وروسيا في نفس يوم افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين يوم الجمعة شراكة "بلا حدود" لتدعم كل منهما الأخرى في مواجهات بشأن أوكرانيا وتايوان مع تعهد بزيادة التعاون في مواجهة الغرب.

إعلان

واستضاف الرئيس شي جين بينغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة مع إعلان البلدين أن علاقتهما كانت متفوقة على أي تحالف في حقبة الحرب الباردة وأنهما سيعملان معا في مجال الفضاء وتغير المناخ والذكاء الاصطناعي والتحكم في الإنترنت.

ودعمت بكين مطلب روسيا بضرورة عدم ضم أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي مع حشد الكرملين 100 ألف جندي بالقرب من جارتها، بينما عارضت موسكو أي شكل من أشكال استقلال تايوان في الوقت الذي تتصارع فيه القوى الكبرى على مناطق نفوذها.

وقالت الدولتان إن "الصداقة بين البلدين ليس لها حدود، ولا حظر فيها على التعاون في أي مجال".

وكان لتوقيت الإعلان دلالات قوية للغاية، حيث جاء مع افتتاح دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها الصين وتقاطعها الولايات المتحدة دبلوماسيا.

ويُمثل الاتفاق أوضح بيان على عزم روسيا والصين العمل معا ضد الولايات المتحدة لبناء نظام دولي جديد يقوم على أساس رؤيتهما الخاصة لحقوق الإنسان والديمقراطية.

وانتهز بوتين هذه المناسبة للترويج لصفقة غاز جديدة مع الصين تقدر قيمتها بنحو 117.5 مليار دولار وتعهد بزيادة صادرات روسيا في الشرق الأقصى.

وردت الولايات المتحدة قائلة إنه كان يجب علي شي أن يستغل الاجتماع للضغط من أجل خفض التوترات في أوكرانيا.

وقال دانييل كريتنبرينك كبير الدبلوماسيين في وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون شرق آسيا يوم الجمعة إن الاجتماع بين الرئيسين الصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين في بكين كان يجب أن يكون فرصة للصين لتشجيع روسيا على تهدئة التوترات مع أوكرانيا.

وقال كريتنبرينك للصحفيين إن مثل هذا النهج هو ما يتوقعه العالم من "القوى المسؤولة".

وأضاف "إذا غزت روسيا أوكرانيا، وتجاهلت الصين الأمر، فهذا يشير إلى أن الصين مستعدة للتغاضي عن محاولات روسيا لإكراه أوكرانيا أو دعمها ضمنا، حتى عندما تحرج بكين وتضر بالأمن الأوروبي وتخاطر بالسلام والاستقرار الاقتصادي العالمي".

وتنفي روسيا تخطيطها لغزو أوكرانيا.

وقال دانييل راسل من معهد "آسيا سوسيتي" والذي شغل منصب كبير الدبلوماسيين في وزارة الخارجية الأمريكية لشرق آسيا في إدارة باراك أوباما إن شي وبوتين "أعلنا عزمهما على الوقوف معا والتصدي للولايات المتحدة والغرب وعلى استعداد للصمود أمام العقوبات ومنافسة القيادة الأمريكية للعالم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم