أولمبياد بكين: ما هي مادة التريميتازيدين أساس قضية الروسية فالييفا؟

نجمة التزحلق على الجليد الروسية كاميلا فالييفا
نجمة التزحلق على الجليد الروسية كاميلا فالييفا © أ ف ب

أدرجت مادة تريميتازيدين التي تناولتها المتزحلقة الروسية على الجليد كاميلا فالييفا، البالغة 15 عاماً وتهدّد إكمال مشاركتها في أولمبياد بكين الحالي، على لائحة محظورات الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) منذ 2014: ما الغرض منها وكيف تؤثر على تنشط الرياضيين؟

إعلان

لماذا يصفها الأطباء؟

تريميتازيدين التي حصلت على ترخيص للتسويق في فرنسا عام 1978 أولا في شكل أقراص ثم في شكل محلول شفوي تحت اسم "فاستاريل" من انتاج مختبر "سرفييه"، توصف في حالة الذبحة الصدرية.

جرعتها عبارة عن قرص واحد 20 ملغ ثلاث مرات يومياً، قرص 35 ملغ صباحاً ومساءً أو 3 ملل (60 قطرة) ثلاث مرات.

تحدث الذبحة الصدرية "عند انسداد الشرايين التاجية: نقوم بمجهود، نشعر بألم في الصدر، وهو نفس الألم الذي تشعر به عند التهاب الحلق، من خلال الضغط على الحلق، لكن هنا على مستوى الصدر"، بحسب ما يقول لفرانس برس فرنسوا كاريه طبيب القلب في مستشفى جامعة رين.

لكن بالنسبة لماتيو كوليمار، استاذ علوم الأدوية في جامعة بوردو، فان تريميتازيدين "دواء قديم، قليل الاستخدام أو غير مستخدم راهناً".

ما مدى فعاليتها؟

نادراً ما يوصف دواء فاستاريل في فرنسا. يؤكّد كاريه "تمت تجربته قبل 20 أو 25 عاماً وتم التخلي عنه، لم يكن له أي فائدة... اليوم هو دواء لا يظهر أبدا في توصيات المجتمعات العلمية".

في تشرين الأول/أكتوبر 2011، أصدرت لجنة الشفافية التابعة للجنة العليا للصحة توصية غير مواتية حول "الفائدة الطبية" التي يوفرها هذا الجزيء "نظراً لضآلة تأثيره في علاج الذبحة الصدرية".

أشار التقرير في استنتاجاته إلى "مخاطر أحداث خطيرة مرتبطة باستخدام تريميتازيدين - مظاهر عصبية، أعراض باركنسون واضطرابات حركية ذات صلة، دوار، شعور بالضيق وسقوط، إمكانية حساسية مناعية، اضطرابات في الجلد الدم، قلة الصفيحات، مصادر مرضية مقلقة خصوصاً لدى كبار السن".

هل لديها تأثير منشط؟

عن تحسينها الدورة الدموية والتنشط، يضيف كاريه أخصائي أمراض القلب "لا نعرف جيداً تأثير التنشط"، بينما لم تقم أي دراسة علمية بقياس مثل هذه التأثيرات وتوضح آلياتها.

ما هو مؤكد هو البعد الكبير عن المنتجات المنشطة الأكثر استخداماً، من التستوستيرون مروراً بكوكتيل المنشطات المستخدم من قبل الروس خلال فضية منشطات أولمبياد سوتشي الشتوي عام 2014، وصولاً إلى التنشط عبر نقل الدم في رياضات التحمّل.

إدراج هذا الجزيء في لائحة محظورات وادا ثم في فئة المنشطات عام 2014 وبعد عام واحد في فئة معدّلات الهورمونات والتمثيل الغذائي، لا يزال موضوع نقاش.

 يمكن اكتشافه بسهولة كما أظهرت دراسة بولندية عام 2014، ووفقا لتقديرات الصيدلي وعالم السموم باسكال كينتس في نهاية عام 2020، يصاحب تعاطي تريميتازيدين مخاطر "اضطرابات المشي" و"السقوط" و"الهلوسة" التي لا يفضّل الرياضيون مواجهتها.

وفي دراسة روسية نُشرت في كانون الثاني/يناير 2021 في المجلة الآسيوية للطبّ الرياضي هناك "نقص في الأدلة" لدعم حظر وادا مادة تريميتازيدين على غرار الملدونيوم، كزينون أو كوبالت.

يصرّ فرنسوا كاريه "بجميع الأحوال، فان فتاة بعمر الخامسة عشرة ليست بحاجة أبداً لعقار مماثل، هذا غير ممكن".

 سوابق التنشط  عبر تريميتازيدين؟

جاءت نتيجة اختبار الروسية ناديجدا سيرغييفا المشاركة في زوجي الزلاجات في أولمبياد بيونغتشانغ 2018 إيجابية. لكن في تشرين الأول/أكتوبر التالي ألغت محكمة التحكيم الرياضي (تاس) إيقافها، لأن نتيجتها الإيجابية نتجت عن "منتج ملوّث".

تذكّر حالتها بما حصل مع السباحة الأميركية ماديسون كوكس في أيلول/سبتمبر 2018، عندما خُفّض إيقافها من سنتين إلى ستة أشهر بعد اثبات تلوثها العرضي بهذا الجزيء عن طريق مكمّل غذائي.

جاءت نتيجة المصارع الفرنسي زليمخان خادجييف إيجابية في 2019 وأوقف أربع سنوات بسبب التنشط في تموز/يوليو 2020. لجأ إلى تاس أيضا متحدياً الأسس العلمية للائحة وادا دون أن ينجح في التخفيض.

بحسب الطبيب جان-بيار موندينار المتخصص في التنشط الذي كان شاهداً وأجرت فرانس برس مقابلة معه العام الماضي "أُوقف شاب أربع سنوات بسبب مادة لا تستطيع تحريك الحلزون".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم