حاملة طائرات صينية وسفينة حربية أميركية تبحران في مضيق تايوان

سفينة حربية في بحر تايوان
سفينة حربية في بحر تايوان AFP - PAUL L. ARCHER

قالت وزارتا الدفاع التايوانية والأميركية إن حاملة طائرات صينية وسفينة حربية أميركية أبحرتا الجمعة 18 مارس 2022 عبر مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن البر الرئيسي للصين. 

إعلان

وأكدت وزارة الدفاع التايوانية في رسالة موجزة أرسلتها إلى وكالة فرانس برس، مرور حاملة الطائرات الصينية شاندونغ عبر مضيق تايوان الجمعة.

وأضافت الوزارة "نؤكد أننا يقظون ونراقب كل حاملات الطائرات والسفن التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني في محيط مضيق تايوان".

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في رسالة بالبريد الإلكتروني لفرانس برس أن "إحدى مدمراتنا" عبرت مضيق تايوان الجمعة. 

يعد مضيق تايوان منطقة حساسة للغاية، وتعتبر بكين جزيرة تايوان الديموقراطية جزءا من أراضيها وقد أعربت عن رغبتها في استعادتها يوما ما وبالقوة إذا لزم الأمر.

وتعتبر الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لتايوان، المضيق منطقة بحرية دولية وترسل سفنا حربية إلى المنطقة دفاعا عن "حرية الملاحة".

تحركات السفن الحربية في مضيق تايوان الذي يبلغ عرضه 180 كيلومترا ليست نادرة.

أبحرت شاندونغ سابقا عبر المضيق في كانون الأول/ديسمبر 2020، غداة مرور سفينة حربية أميركية.

وعبرت حاملة الطائرات نفسها المضيق في كانون الأول/ديسمبر 2019، قبل أسابيع قليلة من الانتخابات في تايوان.

قدمت واشنطن دعمها لتايبيه تحت إدارة الرئيس جو بايدن، إذ وافقت على صفقتي أسلحة على الأقل للجزيرة لتعزيز أنظمتها للدفاع الجوي والصاروخي. وتعتبر بكين أن هذا الدعم "يضر بشكل خطير" بالعلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

وعززت الصين بشكل كبير قوتها العسكرية في السنوات الأخيرة، وقد سجل 969 اختراقًا لطائرات حربية صينية في منطقة الدفاع الجوي التايوانية عام 2020، وفق إحصاء لوكالة فرانس برس، أي أكثر من ضعف الاختراقات التي سجلت عام 2016 وعددها 380.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم